مشاريع البحث العلمي

 ديبــــاجة


  تميز دخول المغرب إلى الألفية الثالثة بإصدار قوانين جديدة تعيد هيكلة التكوين والبحث العلميين في الجامعات والمعاهد ومؤسسات التكوين العالي. ولم تكن مؤسسة دار الحديث الحسنية استثناء من هذا الوعي العميق بالحاجة إلى اندماج مؤسسات التعليم العالي الشرعي في صيرورة إصلاح التعليم والتكوين ببلادنا. وكما شكلت هذه المؤسسة العلمية العتيدة عند تأسيسها عناية إمارة المؤمنين الخاصة في سياق إيجاد خلف كفء لجيل الرواد من علماء المغرب الحديث؛ فإن إعادة تنظيم التكوين والبحث العلمي بها جاء بمبادرة ملكية كريمة في إطار نهج تجديد الحقل الديني وتأهيل مؤسساته للنهوض الجيد بمسؤولياتها العلمية والتربوية الجسيمة.

  وقد نص الظهير الشريف القاضي بإعادة تنظيم مؤسسة دار الحديث الحسنية على أن ذلكم التجديد والتأهيل « لا يمكن أن يتحقق إلا بتوفير الموارد البشرية المؤهلة من خلال التكوين المتين لعلماء مفكرين متنورين؛ يجمعون بين المعرفة المعمقة بعلوم الإسلام، والدراية بمناهجها، وبين الانفتاح على الحوار والتفاعل مع مختلف العلوم الإنسانية، والتعايش مع قيم الفكر الإنساني في أنبل مقاصده، والتمكن من لغة التواصل معه أخذا وعطاء؛ كي يواصلوا مسيرة أسلافهم الذين أسهموا في بناء الحضارة، وتطوير الفكر، ونشر قيم المعرفة الحقة ».

  ولا شك أن هذه المقاصد النبيلة تستلزم – ضمن ما تستلزم – قيام الصرح العلمي الجديد للمؤسسة على مشاريع للتكوين والبحث تصب فيها جهود المنتمين إلى المؤسسة والمتعاونين معها. فالانطلاق من مشروع محدد الأهداف والوسائل والمراحل والتكاليف يتيح للمؤسسة العلمية وضوح الرؤية، وواقعية الطموح، وطول النفس، وسهولة التقويم، ويوفر لمنفذي المشروع الحوافز النفسية والمادية الكفيلة بانخراطهم فيه إلى أقصى المستطاع.

  وقد اختارت مؤسسة دار الحديث الحسنية أن يكون مشروعها العلمي لهذه السنة في « تدبير الاختلاف في المجال الإسلامي ».
  فظاهرة الاختلاف – وإن كانت سنة من السنن الإلهية في العلاقات الإنسانية - تشكل تحديا كبيرا لاستقرار المجتمعات والدول، ومعطى يمكن أن يصبح رافدا من روافد إثراء التجربة الاجتماعية والإنسانية المشتركة ومصدر قوة للثقافة والفكر، كما يمكن أن يتحول إلى قاعدة تغذية لأنماط من الكراهية والتمييز والصراعات كثيرا ما تحسم بالعنف. وإذا كانت تجربة المجتمعات الإسلامية في علاقاتها الداخلية وفي صلاتها الخارجية زمن الرقي الفكري قدمت للإنسانية نماذج راقية في قبول الاختلاف وتدبيره؛ فإن حالة هذه المجتمعات اليوم تنذر بتفاقم ظاهرة العنف في حل الخلافات وتحول الخصوصيات العقدية والمذهبية واللغوية والاختيارات الفكرية – حتى داخل التيار الفكري العام- إلى فتيل قابل للاشتعال بمجرد توافر ظروف الاحتكاك أو التنافس؛ خاصة مع وجود عوامل خارجية قد تغذي الخلاف.

  وتأسيسا على ما سبق، فإن الدراسة العلمية للظاهرة؛ تأصيلا لمفاهيمها ومظاهرها في التصور الإسلامي، ورصدا لتجلياتها في تجربة المجتمعات الإسلامية، وتحليلا للعوامل الفكرية والثقافية والاجتماعية التي تحدد مسارها الاستيعابي أو الإقصائي، وتلمسا لآليات عملية ناجعة في تدبيرها سواء على المستوى الداخلي (فيما بين المسلمين أنفسهم) أو الخارجي (العلاقة مع الأقليات- المجتمعات- الدول...غير المسلمة)... إن تلكم الدراسة شرط لا بديل عنه في الفهم المفضي إلى الابتكار والإبداع في إيجاد الحلول وتصميمها. وغني عن التذكير بأن المؤسسة وهي تسعى إلى بلورة هذا المشروع العلمي تستحضر المكانة المتميزة لبلدنا المغرب باعتبار مرجعيته وإشعاعه السني الوسطي، ونزوعه إلى الاعتدال والتسامح، والكسب التاريخي الذي حققه في مجال تعايش الأديان والثقافات.

 

وصف المشــــروع


  تمكنت مؤسسة دار الحديث الحسنية خلال الميزانية المالية لسنة 2009 من الحصول على مبلغ من ميزانيتها الخاصة مخصص للبحث العلمي فقررت على إثره الشروع وإقرار مشروع للبحث العلمي اتخذت له تدبير الاختلاف في المجال الإسلامي موضوعا له.
  يتكون هذا المشروع من عدة فقرات:


الفقرة الأولى تتعلق بالندوات والموائد المستديرة والمحاضرات


  نظمت مؤسسة دار الحديث الحسنية ندوة في موضوع: "تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وأثره في تقليل الأحكام"، يومي الاثنين والثلاثاء 28- 29 من ذي القعدة 1430هـ/ 16-17 نونبر 2009 بمقر المؤسسة. بمشاركة ثلة من العلماء والأساتذة والباحثين المتخصصين من داخل المغرب وخارجه. واعتبرت هذه الندوة حسب المنظمين، أول ندوة علمية تنظمها دار الحديث الحسنية في إطار مشروعها العلمي المتعلق بتدبير الاختلاف في المجال الإسلامي، حيث أصبح هذا الموضوع جزء من وظائف المؤسسة...
  وحدد المنظمون للندوة خمسة أهداف وهي:
    1.    التأصيل الشرعي لتمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وجهود العلماء السابقين في ذلك.
    2.    تمييز ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم على وجه الإمامة والقيادة في الحرب والسلم، وفي الاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
    3.    تمييز ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم على وجه القضاء أو الإصلاح بين الناس، والاجتهاد في خصر أحاديث الحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
    4.    تمييز ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم وسبيله التشريع العام، لكنه خرج على غير سبيل العزم والعموم، والاجتهاد في حصر أحاديث الحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
    5.    وضع الضوابط الحاكمة للتمييز بين ما هو من التشريع العام وما هو ليس كذلك.
  كما عقدت مائدة مستديرة بعنوان "آليات تدبير الاختلاف بين الفقه والمؤسسات التشريعية الحديثة" يوم 10 دجنبر 2009،  بمشاركة مجموعة من الباحثين والمفكرين من داخل المغرب وخارجه. ويأتي موضوع هذه المائدة المستديرة ضمن الشواغل المعرفية التي تشتغل عليها مؤسسة دار الحديث الحسنية، والتي تستدعي نقاشا وحوارا حقيقيين وجادين؛ سعيا إلى بناء تصور حول موضوع ازدواجية تقرير الأحكام المنظمة للمجتمع ولعلاقات التعايش بين أفراده، وإنهاء آثاره السلبية.
ولعل مما يساعد على ذلك استعراض ومناقشة العناصر المعتمدة لدى الفقه ومؤسسات الدولة الحديثة في تقرير الأحكام وما بينها من اختلاف. من أهم هذه العناصر: المرجعية. الجهة المختصة بالتقرير. طبيعة الحكم المقرر. وتلكم هي أهم العناصر التي ناقشتها المائدة؟
  كما من المنتظر أن تعقد مائدة مستديرة ثانية في موضوع "مؤسسات تدبير الاختلاف في التجربة الإسلامية "، تتناوله من خلال محورين كبيرين:
المحور الأول: استخلاص المبادئ العامة والمفاهيم المرجعية الكلية التي كانت تصدر عنها النظم والمؤسسات في التجربة الإسلامية، ويعالج هذا الجانب بمنهجية تحليلية نقدية تتجاوز الوصف والسرد التاريخي، والتقريرات المذهبية والمدرسية.
المحور الثاني: إبراز الإجراءات العملية والتنظيمية التي كانت تسلكها كل خطة أو مؤسسة على حدة في تدبير الاختلاف: (القضاء، الفتوى،الشورى، الحسبة، ديوان المظالم...)
أما فيما يخص ببرنامج المحاضرات فقد استدعي لإلقائها عدد من الأساتذة المغاربة وكذلك عدد من ضيوف أجانب من الشرق العربي ومن ماليزيا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وهولندا، وكلها ترتبط بالدراسات الإسلامية وبالخصوص في علاقاتها مع الديانات الأخرى.(انظر جدول الأنشطة الثقافية لموسم 2009- 2010)


الفقرة الثانية: تأليفات


  أ - تتعلق بإنجاز مؤلف جماعي في موضوع "الاختلاف في المجال الإسلامي تأصيلا وتدبيرا"
  ب - كتاب "التأليف في الاختلاف الفقهي والأصولي في القرن الثاني الهجري : دراسة في الخصائص والوظائف والآثار" (د الناجي لمين).
  ج - كتاب "كيف نختلف ؟ وهو كتاب تربوي تثقيفي موجه للشباب يقدم لهم رؤية عن مشروعية الاختلاف وآدابه وكيفية تدبيره (بتعاون مع المركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية - تطوان)
  د - كتاب في تقويم أعمال الأستاذ الدكتور طه عبد الرحمن حول حق الاختلاف في الإسلام (د . حمو النقاري)


الفقرة الثالثة: الترجمة


  ارتأت المؤسسة ضمن مشروعها العلمي هذا ترجمة بعض الكتب التي رأت أن لها أهمية في الدراسات الإسلامية وفي نظرة الغرب كذلك إلى الإسلام. منها:
  أ - ترجمة كتاب : Alain Touraine
Pourrons-nous vivre ensemble ? Egaux et différents
Editions Fayard ; 1997
  ب - ترجمة كتاب : Françoise Dastur
Philosophie et différence
Editions Transparence ; 2004
pages 128
  ج - ترجمة كتاب : Anne-Marie Schimmel
And Muhammad is His Messenger
Veneration of the Prophet in Islamic
Piety (Studies in Religion) :
University of North Carolina Press ; 1985
  د - ترجمة كتاب : تاريخ النص القرآني : من الوحي إلى التدوين مقارنا
بالكتب السماوية الأخرى History of text Quran
England Edition 1997.
  د . محمد مصطفى الأعظمي . Dr. Mohammed Mustapha Al Adami


الفقرة الرابعة: الطبع


  والفقرة الأخيرة من هذا المشروع تتعلق بطبع كتب لها أهمية ثقافية أو علمية، وقد بدأت المؤسسة بطبع كتاب "الأبحاث السامية في المحاكم الإسلامية" للمرحوم محمد المرير التطواني، كما رشحت بعض الأطروحات المتميزة لهذا الطبع.
كما قررت المؤسسة الاشتراك في بعض المجلات ذات الاهتمام المشترك، منها :
- مجلة دراسات ( الجامعة الأردنية )
- المسلم المعاصر : مجلة فصلية فكرية تعالج شؤون الحياة المعاصرة في ضوء الشريعة
الإسلامية مؤسسة المسلم المعاصر، بيروت
- مجلة مؤتة للبحوث والدراسات (جامعة اليرموك )
- مجلة الشريعة والدراسات الإسلامية ( الكويت )
- قضايا إسلامية معاصرة : لبنان .
- مجلة إسلامية المعرفة : المعهد العالمي للفكر الإسلامي :فيرجينيا - الولايات المتحدة
الأمريكية .
- شؤون الأوسط
- المستقبل العربي
- المجلة العربية للثقافة : المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة .
- المجلة العربية للتربية : المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة .
- Cemoti : Cahiers d’études sur la méditérranée orientale et le monde
Turco Iranien : l’Association française pour l’étude de la Méditerranée
orientale et du monde turco-iranien (AFEMOTI)-France
- Islamic studies: Pakistan :
- A A N (Annuaire de l’Afrique du nord) Cnrs-France
- Annales islamologiques dir. Nicolas Grimal
- Le Caire : Institut français d’archéologie orientale
- Arabica : revue d’études arabes et islamiques - fondée par
E. Levy-Provençal
- Leiden : E. J. Brill
Bulletin critique des annales islamologiques-éd. Institut français
d’archéologie orientale du Caire
Le Caire : Institut français d’archéologie orientale
-Bulletin d’études orientales
éd. Institut français de Damas
Damas : Institut français de Damas
برنامج : : Arabic-English Lexicon
Edward William Lane :
AramediA. CD-ROM. ASIN .2004 / 3908153557
- الاشتراك في النسخة الإلكترونية لدليل : Index Islamicus

المنفدون


  يشرف على تنفيذ مشروع البحث العلمي:
أولا: لجنة مشروع البحث العلمي
تتكون هذه اللجنة من الأساتذة:
د . أحمد الخمليشي
د . عبد الحميد عشاق
د . الناجي لمين
د . أحمد السنوني
د . فريدة زمرو
د . نادية حليم
د . بشرى شاكرالمنفذون :
ثانيا: أساتذة المؤسسة
ثالثا: أساتذة متعاونون
رابعا: خبراء ومتخصصون من داخل المغرب وخارجه

إعلانــات المؤسســة

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
إعلان بخصوص الانتقاء الأولي الخاص بندوة: علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تنهي اللجنة العلمية المشرفة على ندوة: علوم القرآن الكريم إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة، أنها أنهت عملية الانتقاء الأولي للملخصات.

  وعليه، فإنها ستخبر أصحاب الملخصات المقبولة بمراسلة خاصة على بريدهم الإلكتروني.

نـــــــــدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

ديباجة الندوة

يومي الأربعاء والخميس 24-25 أبريل 2019

الديباجة

  إذا كان البحث في مفهوم العلم -بمعناه العام الشامل لكل أصناف العلم بما في ذلك «العلم الشرعي»- من أدق ما يمكن أن يتوجه إليه النظر، فإن البحث في منهجه ووظيفته وما يرتبط بكل ذلك من إشكاليات، لهو من أدق الدقيق من النظر، لما يتطلبه ذلك من حفر عميق في بنيات هذا العلم المعرفية، وأسسه المنهجية ومقاصده الوظيفية.

  ولئن كان هذا النوع من الدرس قد تُكلِّم فيه -بصور أو بأخرى- في بعض العلوم الإسلامية وخاصة منها علم أصول الفقه، وإلى حد ما علم الكلام، فإننا في مجال «علوم القرآن» ما زلنا نحتاج إلى نسج تصور عن طبيعة هذه العلوم: كيف تشكلت هويتها؟ و ما ملامح مناهجها؟ وما طبيعة وظائفها؟

  وإذا كان إثارة سؤال المفهوم والمنهج والوظيفة بالنسبة لسائر العلوم الإسلامية يعد طرقا لأحد أصعب المسالك في الدرس المعاصر لهذه العلوم؛ فإن الأمر إذا كان يتعلق بعلوم القرآن، فإنه يزداد صعوبة ومخاطرة، لأننا أمام صنف من العلوم تشعبت فروعها وتعددت فنونها، وتشابكت أغصانها مع أفنان علوم أخرى تداخلا وتكاملا، وإمدادا واستمدادا.

  لكننا -مع ذلك- في حاجة اليوم إلى إثارة هذه الأسئلة، والتفكير في تقديم الأجوبة المناسبة عنها، استكمالا لمسيرة المساءلة العلمية والمنهجية لعلومنا الإسلامية، من جهة، وإظهارا لخصائص «علوم القرآن» وخصوصياتها، وما يمكن الإسهام به لتجديدها، من جهة ثانية؛ خصوصا في ظل وجود حقول معرفية تضاهي هذه العلوم، وتزاحمها، بل وتدَّعي -أحيانا- أنها صالحة لتحل محلها، ونقصد هنا تحديدا ما بات يسمى بـ «الدراسات القرآنية المعاصرة».

  لذلك ارتأت مؤسسة دار الحديث الحسنية  أن تخصص ندوتها الدولية السنوية  لمدارسة موضوع:
«علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة».

  أما إشكالية المفهوم، فنتساءل فيها عن المقصود بـ «علوم القرآن»: هل هو مطلق دلالة الإضافة في المصطلح؟ فيدخل تحتها معنى «العلوم المضمَّنَة في القرآن»، أم إن المقصود بها تحديدا «العلوم ذات الصلة بالقرآن»،  بأيِّ صورة من صور التعلق كانت؟
 وما سر صيغة الجمع في هذه التسمية؟ هل لذلك علاقة بمطلق العدد، أم بطبيعة خاصة لهذه «العلوم» تميزها -ربما- عن باقي العلوم الشرعية والإنسانية التي صيغت تسميتها بصيغة الإفراد لا الجمع؟
 وما الحد الفاصل بين «العلوم» و«المباحث» و«الفنون»، وهي تسميات استعملها المؤلفون في «علوم القرآن»؟
وأي الاعتبارات كانت موجهة لتصنيف هذه «المباحث» و«الفنون» وترتيبها ضمن كتب علوم القرآن، أهي اعتبارات منهجية أم موضوعية أم فنية وشكلية؟.

  وأما إشكالية المنهج، فنتساءل فيها عن مدى إمكانية الحديث عن منهج واحد يحكم كل هذه العلوم -مع تعددها-، وإن كان ذلك كذلك فما هي ملامح هذا المنهج الذي وجه البحث والتأليف في علوم القرآن، وما هي مكوناته؟ وما هي خصائصه؟.

  ألا يمكن الحديث عن مناهج متعددة وليس عن منهج واحد، بحكم خصوصية القرآن الكريم، وطبيعة العلوم المتعلقة به والدارسة له؟

 ألا يمكن الحديث عن منهج لغوي، وآخر أصولي بحكم محورية اللغة والدلالة في عملية فهم القرآن وتفسيره واستنباط أحكامه، وعن منهج تاريخي روائي إسنادي يوجه البحث والدرس في مجال نزول القرآن وتاريخه وتوثيقه، وإلى أي مدى يمكن توسيع دائرة المناهج  ذات الصلة -بشكل أو بآخر- بعلوم القرآن؟

  وإذا كان ذلك كذلك، كيف نميز بين ما انبثق من هذه المناهج من موضوع هذه العلوم (وهو القرآن الكريم)، وما اقتُرض أو استمد من خارجه؟ وما الأثر المترتب على وجود هذين النوعين من المناهج، سلبيا كان أم إيجابيا؟

  وأما إشكالية الوظيفة، فنتساءل فيها عن ماهية هذه الوظيفة، وكيف نحددها انطلاقا من موضوعات هذه العلوم ومناهجها؟ وعن ماهية المقاصد التي جاءت هذه العلوم لتحقيقها؟ وما الذي تحقق منها إلى الآن؟، وما هي الأغراض التي لأجلها أُلِّفت كتب علوم القرآن، وهل تحققت في المتداول من هذه الكتب إلى الآن؟  وكيف نتمكن بفضل معرفة وظائف هذه العلوم ومقاصدها من تحديد ما يمكن أن يندرج تحتها ويدخل ضمن مسماها، وما لا يمكن.

  ثم كيف نوظف هذه العلوم لخدمة علوم أخرى تتقاطع معها وتتجاور، سواء في المجال الإسلامي خاصة (كعلمي الحديث وأصول الفقه، وعلوم اللغة...) أو في المجال الإنساني عموما (كاللسانيات وعلوم النص والخطاب، ومقارنة الأديان...)، وكيف تكون -في المقابل- هذه الوظائف والمقاصد موجهة لسبل الاستفادة من تلك العلوم المجاورة وتوظيفها لخدمة علوم القرآن.

  وكيف يمكن تقريب هذه المقاصد والوظائف إلى أذهان الباحثين والمشتغلين بعلوم القرآن، وجعلها موجهة لهم في الدرس القرآني؟

  إننا نهدف من وراء إثارة هذه الأسئلة إلى الإسهام في  تحرير بعض القضايا، وحل بعض الإشكاليات المتعلقة بأحد فروع العلوم الإسلامية ذات الصبغة المحورية، مستعينين بخبرات باحثين مختصين ومهمومين بالبحث العلمي في هذا المجال المعرفي الخاص، أو بما قاربه وجاوره من معارف.

محاور الندوة

  المحور الأول  ــ  علوم القرآن : إشكالية التسمية والمضمون

1) دلالات مصطلح «علوم القرآن» بين المتقدمين والمتأخرين
2)  «علوم القرآن» أم «علم القرآن» : إشكالية الوحدة والتعدد
3)  أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
4) علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
5) علوم القرآن و«الدراسات القرآنية المعاصرة»: حدود العلاقة وأبعادها

  المحور الثاني  ــ  إشكالية المنهج في علوم القرآن

1) مناهج علوم القرآن: إشكالية الوحدة والتعدد
2) مناهج علوم القرآن: إشكالية الأصيل والدخيل*
3) مناهج علوم القرآن: إشكالية التفرد والمشاركة
4)  مناهج علوم القرآن بين الخصائص والخصوصيات
5) مناهج علوم القرآن وإشكالية التقليد والتجديد

 المحور الثالث  ــ  علوم القرآن وإشكالية الوظيفة

1) بين الوظيفة والغاية والفائدة والثمرة والأثر
2) الوظائف العلمية والمنهجية العامة لعلوم القرآن
3) الوظائف العلمية والمنهجية الجزئية لمباحث علوم القرآن
4) علوم القرآن ووظيفة التفسير والبيان.
5) وظيفة علوم القرآن والعلوم المجاورة والمقاربة.

تحميل ديباجة الندوة العلمية الدولية علوم القرآن الكريم
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

برنــامـج نـدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019

الجلسة الافتتاحية

9.00- تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.
9.15- كلمة السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.
9.30- كلمة السيد رئيس جامعة القرويين.
9.45- كلمة السيد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى.
10.00- كلمة السيد مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية.
10.15- كلمة اللجنة المنظمة.
10.30- استراحة.

 المحور الأول: أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة:  د.محمـد يسـف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى

مقرر الجلسة: د. بوشتى الزفزوفي

11.00- المحاضرة المؤطرة: علوم القرآن: نظرات في المفهوم والتاريخ والوظيفة، د. جميل مبارك (المغرب).
11.20- العرض1: التأليف في علوم القرآن: الجذور والتطور والبناء، د. أحمد كوري بن يابة السالكي (موريتانيا).
11.40- العرض2: علوم القرآن من إشكال التصنيف إلى وضع المفهوم، د. هشام مومني (المغرب).
12.00- العرض3: علوم القرآن الكريم: دراسة في أسباب تعددها والحاجة إلى تجددها، د. سعيد بن أحمد بوعصاب (المغرب).
12.20- العرض4: قراءة في مسار تداول علوم القرآن، د. عبد الله بنرقية، (المغرب).
12.50- مناقشة.

المحور الثاني: علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير

مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

13.20- العرض1: القرن الرابع الهجري كنافذة مضيئة على حلقة محورية في تأصيل علوم القرآن، د.سهيل إسماعيل لاهر (أمريكا).
13.40- العرض2: علوم القرآن بين علمي التفسير وأصول التفسير : دلالة المصطلح من خلال النشأة، دة.كلثومة دخوش (المغرب).
14.00- العرض3: في صلة علوم القرآن بأصول الفقه، دة. فاطمة بوسلامة، (المغرب).
14.20- العرض4: جمالية المصحف الشريف: الوراثة والإضافة لعلوم القرآن الكريم، د.إدهام حنش (الأردن).
14.40- مناقشة.
15.10- اختتام أشغال اليوم الأول. اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019  

المحور الثالث: إشكالية المنهج في علوم القرآن
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال

مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

9.00- العرض1:المنهج في علوم القرآن: المفهوم والخصائص والخصوصيات، د. فريدة زمرد (المغرب).
9.20- العرض2: منهج البحث والتأليف في علوم القرآن بين التليد والطريف، د. رشدي طاهر(التايلاند).
9.40- العرض3: التأسيس اللغوي لعلوم القرآن: بحث في الجذور، د. عادل فائز (المغرب).   
10.00- مناقشة.

الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-

مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

10.30- العرض4: الدرس اللغوي في علوم القرآن: نحو تصور منهجي للتوظيف والاستثمار، د.عدنان أجانة (المغرب).
10.50- العرض5: تأثر علوم القرآن بعلوم الحديث: دراسة نقدية مقارنة، د.فواز المنصر سالم علي الشاووش (المملكة العربية السعودية).

11.10- العرض6: الاستمــداد الاصطلاحـي بين علـوم قراءات القرآن وعلـوم الحديث دراسة: في الجـوامـع والفـروق، د.محمد البخاري (المغرب).
11.30- مناقشة.
12.00- استراحة.

 المحور الرابع: علوم القرآن وإشكالية الوظيفة
الجلسة الثالثة |  رئيس الجلسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش

مقرر  الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

12.30- العرض1: الإمكانات التأويلية للمهمل من علوم القرآن: معهود العرب في عصر النزول نموذجا، أ.د. عبد الرحمان حللي (ألمانيا).
12.50- العرض2: استمداد التفسير من علوم القرآن: محاولة في بناء المنهج، د.نصر الدين وهابي (الجزائر).
13.10- العرض3: عُلومُ القُرآن: مُقدِّماتٌ لعِلْم بِناءِ الخِطابِ وتَماسُكِه، د.عبد الرحمن بودراع (المغرب).
13.20- مناقشة.

الجلسة الرابعة | رئيس الجلسة: د. محـمـد قجــوي
رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط

مقرر الجلسة: د.عبد الله بن رقية

13.50- العرض4: وظيفة علوم القرآن الكريم: المسار والمآل، د. مصطفى الزكاف (المغرب).
14.10- العرض5: نسق علوم القرآن: إشكالية المخرجات وصياغة الآليات وضرورة التجديد، رضوان رشدي(المغرب).
14.20- مناقشة.

اليوم الثاني: الجلسة الختامية

14.50- قراءات قرآنية
15.10- قراءة البيان الختامي.
15.30- قراءة التوصيات.
اختتام أشغال الندوة.

تحميل برنـامـج ندوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

مداخلات الندوة

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019 

الجلسة الأولى برئاسة: د.محمـــد يســــف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى
مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

dr jamil mobarak

ahmed kouri

dr hicham momni

dr said bouassab

benrkya

الجلسة الثانية برئاسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير
مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

dr souhail laher

dr keltoume dekhouch

dr fatima bousellama

dr mohammed hanach

اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019

الجلسة الأولى برئاسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال
مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

 dr rochdi tahir

adel fayez

dr farida

 الجلسة الثانية برئاسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-
مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

adnane ajana

dr salim

albokhari

 الجلسة الثالثة برئاسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش 
مقرر الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

 hallali

naser eddine wehabi

dr boudre3

 الجلسة الرابعة برئاسة: د. محـمـد قجــوي رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط
مقرر الجلسة:  د.عبد الله بن رقية

dr mostapha zegaf

dr redouane rochdi

إعلان عن محاضرة في برنامج التكوين في القانون الدولي الإنساني

تنظم

مؤسسة دار الحديث الحسنية
بشراكة مع
اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني

  محاضرة في سياق البرنامج الثقافي السنوي للمؤسسة المتعلق بسلسلة محاضرات خبراء القانون الدولي الإنساني، يلقيها المستشار الدكتور  شريف عتلم في موضوعالقانون الدولي الإنساني في عالم اليوم وذلك صباح الجمعة 29 نونبر 2019 على الساعة العاشرة صباحا بقاعة المحاضرات بمقر المؤسسة .

والدعوة عامة

ملحوظة:

الحضور ضروري بالنسبة للطلبة الذين استفادوا من الدورة التكوينية الأولى في القانون الدولي الإنساني مع الساعة 9 والنصف صباحا، وسيحتسب حضور من لديه حصة صباح يوم الجمعة بمثابة حضور في الحصة.

تحميل إعلان عن محاضرة في برنامج التكوين في القانون الدولي الإنساني

إعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تتقدم اللجنة العلمية المشرفة على ندوة:

علوم القرآن الكريم:
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  بالاعتذار إلى كافة المراسلين الذين بعثوا بملخصات مشاركاتهم عن التأخر في الإعلان عن الملخصات المقبولة، وذلك بسبب تزامن موعد الإعلان مع فترة الاختبارات بمؤسسة دار الحديث الحسنية وعطلة العيد.

  وسيتم الإعلان عن نتائج الانتقاء الأولي قريبا إن شاء الله تعالى.

تحميل الإعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

إعلان عن محاضرة عميد كلية الشريعة بقطر

  بمناسبة زيارة وفد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر لمؤسسة دار الحديث الحسنية٬ يلقي عميد الكلية فضيلة الأستاذ الدكتور إبراهيم عبد الله الأنصاري محاضرة في موضوع:

مناهج كليات الشريعة وتحديات المستقبل:
كلية الشريعة بجامعة قطر نموذجا

  وذلك يوم الخميس 25 صفر 1441هـ / الموافق لـ 24 أكتوبر 2019 على الساعة الواحدة زوالا بقاعة الندوات المؤتمرات بمقر المؤسسة

والدعوة عامة

تحميل إعلان عن محاضرة عميد كلية الشريعة بقطر

قرار الدكتوراه

 مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية٬

 بناءا على قرار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رقم 930.08 الصادر في 12 ذي القعدة 1429 (11 نونبر 2008) بتحديد برامج التكوين ونظام الدراسات والامتحانات والمراقبة المستمرة للمعلومات بمؤسسة دار الحديث الحسنية٬ وبالأخص المادة 24 منه؛

 قرر تحديد تواريخ  إيداع   الملفات المتعلقة بالترشح للتسجل في مسلك الدكتوراه٬ والبث فيها٬ والتسجيل في المسلك المذكور  برسم السنة  الدراسية 2019-2020٬ وفق الجدول التالي:

   1.  يتم إيداع الملفات الخاصة باقتراح موضوع الدكتوراه من تاريخه إلى يوم 31 دجنبر 2019.

   2. آخر أجل لإبداء وحدة البحث المشرفة  على مسلك الدكتوراه رأيها في الملفات المقدمة هو يو 31 يناير 2020.

   3.  ينتهي قبول التسجيل في مسلك الدكتوراه يوم 28 يبراير 2020.

تحميل قرار الدكتوراه

إعلان عن مناقشة دكتوراه

  يعلن مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية عن مناقشة أطروحة دكتوراه أعدها الطالب عبد اللطيف أديمولا موكاجي تحت إشراف الأستاذ الدكتور أحمد بن الأمين العمراني  في موضوع:

أحكام الأسرة و تجديدها في المجتمع النيجيري :دراسة على ضوء الفقه المالكي و الاجتهادات الفقهية المعاصرة

  لنيل شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية العليا

  وتتكون لجنة المناقشة من السادة:

  • الأستاذ الدكتور أحمد بن الأمين العمراني رئيسا؛
  • الأستاذة الدكتورة فريدة زمرو عضوا؛
  • الأستاذ الدكتور عبد المجيد محيب عضوا؛
  • الأستاذ الدكتور عبد الواحد أكمير عضوا.

  وستجرى المناقشة يوم الثلاثاء 16 صفر 1441 موافق لـ 15 أكتوبر 2019 في الساعة العاشرة صباحا، والدعوة عامة.

تحميل إعلان عن مناقشة دكتوراه الطالب عبد اللطيف أديمولا موكاجي

 

إعلان عن تأجيل المحاضرة الافتتاحية 2019-2020

  تم  تأجيل   المحاضرة   الافتتاحية   في   البرنامج   العلمي   والثقافي   للموسم   الجامعي   2019  - 2020   لمؤسسة   دار   الحديث   الحسنية،   التي   سيلقيها   مدير   المؤسسة   فضيلة   الأستاذ   الدكتور   أحمد  الخمليشي  في  موضوع:  

أي مشروع  للبحث  العلمي  في  مؤسسة دار  الحديث  الحسنية؟

  وذلك  إلى  يوم    الخميس  26  محرم  1441هـ   الموافق لـ  26   شتنبر  2019  على الساعة   الحادية   عشر   صباحا   بقاعة   الندوات   المؤتمرات بمقر المؤسسة.

والدعوة عامة

 تحميل إعلان عن تأجيل المحاضرة الافتتاحية 2019-2020

إعلان عن محاضرة افتتاحية

في   سياق   البرنامج   العلمي   والثقافي   للموسم   الجامعي   2019  - 2020   لمؤسسة   دار   الحديث   الحسنية   يلقي   مدير   المؤسسة   فضيلة   الأستاذ   الدكتور   أحمد   الخمليشي   محاضرة    في   موضوع:  

أي مشروع  للبحث  العلمي  في  مؤسسة دار  الحديث  الحسنية؟

وذلك   يوم   الخميس  19  محرم  1441هـ   الموافق لـ  19 شتنبر  2019   على   الساعة   الحادية   عشر   صباحا   بقاعة   الندوات   المؤتمرات   بمقر  المؤسسة.

والدعوة عامة

تحميل الإعلان عن محاضرة افتتاحية

تابعونـــا على

facebook circle graygrayyoutube circle graygooglelinkedin circle grayskype circle gray

النشرة البريدية

إبق على تواصل مع جديد مؤسسة دار الحديث الحسنية

موقع المؤسسة

مراسلة المؤسسة

 رقم 456، ملتقى شارعي النخيل والزيتون - حي الرياض – الرباط home

  2125.37.57.15.23+

telephone
  2125.37.57.15.29+ fax
 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. email