السنة وعلومها في الدراسات المعاصرة

nadwa1ديباجة الندوة
  تقرر عند العلماء أن السنة -من حيث هي سنة صادرة عن المعصوم بالقطع- مثل القرآن، لدلالة القرآن على أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى (إن هو إلا وحي يوحى)، وعلى أن الله تعالى قرَنَ طاعتَه بطاعته في غير ما آية وحديث،

ولِأَجْل ما تواتر عن الصحابة أنهم كانوا لا يقدّمون بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا إذا عَلِموا أن ما صدر عنه: عَنْ غير وحي؛ كيف وَهُم قد عرَفوا القرآن به، وتَحمّلوه من طريقه، وهو الذي كان يُميِّز لهم كلام الله من كلامه!

  إلا أن السنة قد طرأت عليها مؤثرات خارجية فارقت بها القرآن، مما جعل أنظار العلماء تختلف في التعامل معها.

  أول هذه المؤثرات : طُرُق وصول السنة إلينا. فالقرآن ليس له إلا طريق واحد، وهو التواتر. وللسنة طرق مختلفة، التواتر أحدها، وهو أقلها وقوعا 

  وثاني هذه المؤثرات : رواية الحديث بالمعنى

 وثالث هذه المؤثرات : وظائف الرسول صلى الله عليه وسلم الزائدة عن البيان والتبليغ والإفتاء؛ لأنه كان إماما للمسلمين، وكان قاضيَهُم الذي يَفْصل في نزاعاتهم اعتمادا على الأدلة المتوفرة لديه، وقائدَهم الحربي في كثير من معاركهم مع أعدائهم.

 ورابع هذه المؤثرات : بَشَريّـته صلى الله عليه وسلم.

  ولقد دفعت هذه المؤثرات بعض الأصوليين والمتكلمين قديماً إلى الخوض في قضايا معرفية شائكة، التماساً منهم لمحاسن القطع واليقين، ودَرْءاً لمساوئ الظن والتخمين، مثل الدعوة إلى الاستغناء بالقرآن عن السنة... أو الاكتفاء بالقرآن وبما تواتر من السنة، دون ما جاء منها عن طريق الآحاد. وبعض الأصوليين والفقهاء والمحدثين تَنَكَّب مسلكا مقابلا، فَرفَع من شأن خبر الآحاد حتى أثبت به العقائد، وكَفَّر به المخالف، أو بدَّعه..

  وأهمية طَرْق هذا الموضوع راهناً هو أن كثيرا من الأعمال المعاصرة أعادت الحديث عن هذه القضايا، بل أثارت قضايا جديدة في علوم الحديث من قبيل الدعوة إلى تحكيم العقل في قبول الخبر وردِّه دون الاحتكام إلى أمر آخر، أو الاعتماد على صحة السند وحْدَه في الاحتجاج بخبر الآحاد ولو خالف الأصول القطعية، أو استدعاء مناهج متعلقة بالسنة لها متعلَّقات تاريخية، لمعالجة واقع مغاير. وهناك فريق من العلماء والباحثين المعاصرين رأى أن السلامة في التمسك بما مشى عليه مَن سَلَف، فاكتفى بتسهيل المادة العلمية للسنة وعلومها وتقديمها بأسلوب يلائم العصر، أو دعا  إلى إعادة تصنيف السنة بناء على تراجم تجيب عن حاجات الناس المعاصرة بوضعها في أبواب حسب التخصصات المعرفية. 

  وهناك مستجِدٌّ آخر طرأ على علوم السنة، وهو اهتمام المستشرقين بها، فانعكس أثرهم  على أعمال كثير من المسلمين المعاصرين الباحثين في السنة وعلومها..

  وبناءً على ما سبق ارتأت مؤسسة دار الحديث الحسنية للدراسات الإسلامية العليا أن تدعو العلماء والمهتمين بالسنة وعلومها إلى معالجة هذا الموضوع. وتتوخى من ذلك تحقيق المقاصد الآتية:

  المقصد الأول : عَرْض موجَز لمختلف الدراسات المعاصرة حول السنة النبوية وعلومها، والكشفُ عن المقاصد المعرفية لأصحابها.

  المقصد الثاني : محاولة تقويم (بمعنى تقييم) هذه الأعمال، والكشفِ عن مَدَى خدمتها للواقع المعاصر.

  المقصد الثالث : اقتراح رؤى جديدة، تراعي سلبيات التطرف في التمسك بجانب من النظر وإغفال جوانب أخرى، فيما يتعلق بالسنة النبوية. وذلك قصد إيجاد صيغ معرفية تجعل من السنة عاصماً علميا للانحراف في الفكر أو السلوك في واقعنا المعاصر، ووازعاً يُنَمِّي في أفراد المجتمع الحديث القيم الإيجابية التي تدعو إلى التشارك والتوافق، والتعايش...

 

محاور الندوة


  المحور الأول : فقه الحديث في الدراسات المعاصرة: دراسة وتقويم
     -    مراعاة مقررات القرآن والقواعد الشرعية.

     -    تغليب معيارية مضمون المتن على السند.

  المحور الثاني : معايير ثبوت السنة في الدراسات المعاصرة : دراسة وتقويم 

     -    تغليب معيارية السند على مضمون المتن 

     -    تغليب معيارية مضمون المتن على السند

  المحور الثالث : تقريب متون السنة في المشاريع المعاصرة : دراسة وتقويم

     -    إعادة تصنيف السنة وفق تراجم (عناوين) تتناول قضايا معاصرة.

     -    وضع مصنف واحد يجمع السنة الصحيحة.

  المحور الرابع : السنة وعلومها في الدراسات الاستشراقية : الحصيلة والآثار والنتائج 

     -    القضايا الاستشراقية في التدوين وقواعد النقد .

     -    مواقف العلماء والباحثين المعاصرين من الانتاج الاستشراقي.


برنامج الندوة الدولية "السنة وعلومها في الدراسات المعاصرة"



يومي 8- 9 مايو 2013

اليوم الأول: 8 مايو 2013
00:09 د ..............: استقبال المدعوين.


10:09د ..............: تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.


15:09 د ..............: كلمة السيد مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية.


20:09 د .............: كلمة اللجنة المنظمة.
25:09 د .............: انطلاق الجلسات:



الجلسة الأولى برئاسة: فضيلة الأستاذ الدكتور محمد يسف
مقرر الجلسة: د. أحمد السنوني

المحور الأول: واقع السنة النبوية في الدراسات المعاصرة: تقويم عام



30:09د ....: العرض 1: د. محمد الروكي (المغرب) 
نظرات في قواعد فقه السنة



50:09د............: العرض2: د. محمد الفقير التمسماني (المغرب).


منهجية المالكية في العمل بالسنة وأهميتها في حياتنا المعاصرة.



10:10د ...........: العرض3: د.الناجي لـمين (المغرب).
السنة المرفوعة وعلاقتها بتقويم الإنتاج الفقهي في الدرس الحديثي والأصولي المعاصر.


30:10 د ..........المناقشة.


15:11د .......... استراحة شاي.


الجلسة الثانية برئاسة فضيلة الأستاذ الدكتور محمد الروكي 
مقرر الجلسة: د.بوشتى الزفزوفي
المحور الثاني: نقد أسانيد السنة في الدراسات المعاصرة.


30:11 د.......... العرض 1: د.الحسين أيت سعيد (المغرب).


السنة النبوية بين معيارية السند ومعيارية المتن والمؤثرات الخارجية.



50:11 د ......... العرض2: د. بدر العمراني (المغرب).


الحافظ أحمد ابن الصديق الغماري وجهوده الحديثية من خلال نقد الأسانيد: 
جمع وتوثيق.


10:12 د........ العرض3: د.عبد الرحمن الهيباوي (المغرب).


الطعون الموجهة لرواة السنة - ابن شهاب الزهري نموذجا -.


30:12 د .......... المناقشة.
15:13د ..........   استراحة وغداء.


الجلسة الثالثة برئاسة فضيلة الأستاذ الدكتور محمد المختار  ولد اباه
مقرر الجلسة: د.عبد الله بن رقية
المحور الثالث: نقد متون السنة في الدراسات المعاصرة.


30:15 د.......... العرض1: د.الحسن العلمي (المغرب).


قواعد فقه مشكل الحديث بين منهج المحدثين والمتكلمين.



50:15 د......... العرض2: د.أحمد الحيمر(المغرب).


معضلة المتن في الدراسات الحديثية المعاصرة.



10:16 د......... العرض 3: د.الحسن إد سعيد(المغرب).


فقه الحديث بين السند والمتن.



30:16 د........ المناقشة.


15:17 د........ استراحة شاي ونهاية أشغال اليوم الأول من الندوة.

اليوم الثاني: 9 مايو 2013


الجلسة الأولى برئاسة فضيلة الأستاذ الدكتور محمد الكتاني 
مقرر الجلسة: د.أحمد العمراني
المحور الرابع: جهود العلماء المعاصرين في استثمار السنة وجمعها وتدوينها.


00:09 د ...........: العرض1: د.محمد السرار(المغرب).


نحو مشروع معاصر لخدمة السنة النبوية.



20:09 د..........: العرض2: د. صالح سلامة أبو صعيليك (الأردن).


المصطلح المعاصر: "السنة غير التشريعية" في ضوء "دلالة أفعال النبي صلى الله عليه وسلم" 
بين التشريع والحاجة: نماذج وضوابط.



40:09 د.........: العرض3: د.عبد الحميد الإدريسي(المغرب).


المنهجية الأصولية المالكية في نقد الأخبار وموقعها في "دراسات السنة المعاصرة": قراءة في مفهوم "الأصول".



10:10 د......... المناقشة.
00:11 د.........استراحة شاي.


الجلسة الثانية برئاسة فضيلة الأستاذ الدكتور محمد جميل مبارك
مقرر الجلسة: د. عبد العظيم صغيري



المحور الرابع: جهود العلماء المعاصرين في استثمار السنة وجمعها وتدوينها .


15:11 د ...........: العرض 1: د.نجم الدين قادر آل زنكي(العراق).


السُّـنَّة النَّبويَّة وتفسير الحقائق العلميَّة.



11: 35 د...........: العرض 2: د.مراد غول (الجزائر).


الفقه المقاصدي للحديث عند الإمام ابن عاشور.



11: 55 د ........: العرض 3: د. عبد القادر مكي الكتاني (سوريا) مشروع معاصر لجمع أصح الأحاديث بكتاب واحد.



12: 10د............: المناقشة.


45:12 د .......... وجبة غداء.


الجلسة الثالثة برئاسة فضيلة الأستاذ الدكتور  إدريس بن الضاوية
مقرر الجلسة: د.عمر امباركي
المحور الخامس: الدفاع عن السنة في الدراسات المعاصرة.


30:15 د.......... العرض1: د.يوسف الكلام (المغرب).


إشكالية السنة والحديث وعلاقتهما بالقرآن في الدراسات الفكرية المعاصرة: 
دراسة تحليلية نقدية لنماذج مختارة.



 50:15 د......... العرض2: د.أحمد صنوبر(تركيا).
نقدات المستشرق الأماني "هرلد موتسكي" لبعض النظريات الاستشراقية حول السنة النبوية، 
دراسة في كتابه: "بدايات الفقه الإسلامي وتطوره في مكة".



10:16 د......... العرض3: د.العربي الفرياطي (المغرب).


مدرسة الحديث بالهند: نشأتها – أبرز أعلامها- خصائصها.



30:16 د........ المناقشة

.
15:17 د........ قراءة البيان الختامي والتوصيات.


30:17 د ...... اختتام أشغال الندوة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.

 

توصيــــــات 
الندوة الدولية "السنة وعلومها في الدراسات المعاصرة" 
يومي 28-29 جمادى الثانية 1434هـ / 8- 9 مايو 2013


    نظمت مؤسسة دار الحديث الحسنية، يومي السابع والعشرين والثامن والعشرين من جمادى الثانية 1434 هـ الموافق للثامن والتاسع من مايو 2013 م، ندوة علمية دولية في موضوع: "السنة وعلومها في الدراسات المعاصرة"  شارك فيها عدد من العلماء والأساتذة والباحثين المتخصصين من المغرب ومن عدد من الدول العربية والإسلامية.
   وقد شهدت قاعة الندوات برحاب المؤسسة أشغال هذه الندوة المباركة التي انتظمت في خمسة محاور علمية موزعة على ست جلسات، تناولت بالدرس والتحليل موضوعات وقضايا تتعلق بواقع السنة النبوية في الدراسات المعاصرة، سواء منها ما يتعلق بقواعد النقد الحديثي للأسانيد والمتون، أو ما يتعلق بفقه الحديث وفهمه، أو ما يتعلق باستشراف آفاق خدمة السنة النبوية في واقعنا المعاصر، عبر مشاريع تروم الجمع والتدوين والدراسة والتحليل، مع عرض نماذج من هذه الدراسات المعاصرة إسلامية كانت أم استشراقية.

   وقد خلص المشاركون من خلال تدارسهم ومناقشتهم لهذه القضايا والموضوعات إلى مجموعة من النتائج والتوصيات نجملها في ما يأتي:


 النتـــــائج


1 التنويه باختيار مؤسسة دار الحديث الحسنية لموضوع الندوة وحثها على مزيد من العناية والتدقيق في القضايا التي تستحق مزيدا من المعالجة العلمية المعمقة.
2 التأكيد على أهمية ضبط اللغة العربية نصوصا وعلوما لفهم السنة وسلامة العمل بها.
3 التأكيد على مراعاة ضوابط مهمة في فقه الحديث كضابط التكامل الدلالي بين النصوص قرآنا وسنة، وتحكيم قواعد اللغة العربية والسياق المقالي والمقامي وكذا اعتبار ضابط المقاصد.  

4  الحاجة إلى تجديد الدرس المصطلحي للسنة وإثرائه بوضع معجم تاريخي للمصطلحات الحديثية يتتبع نشأتها وتطورها الدلالي.
5  ضرورة استحضار المفهوم الواسع للسنة والخلاف في شروط تثبيتها، عند أي تقويم للإنتاج الفقهي.
6  التنبيه على أهمية  جمع وترتيب نظرية للنقد الحديثي تشمل القواعد والضوابط والمصطلحات التي ظلت  متفرقة في المظان، تمكن من الاطلاع على البناء الشمولي لمنهج النقد لدى أئمة هذا الفن، تيسيرا لتدريسها وتطبيقها، وتقريبا لها لغير المتخصصين.
7  الحاجة إلى الاستمرار في العناية بكتب متون الحديث النبوي تحقيقا ودراسة .
8  الحاجة إلى إنجاز بحوث علمية في رصد مشاريع جمع السنة النبوية، وتقويمها، تمهيدا للإسهام فيها.


  التوصيـــات


1. طبع بحوث وأعمال هذه الندوة العلمية المباركة.


2. إصدار مجلة متخصصة في السنة وعلومها عن مؤسسة دار الحديث الحسنية.


3. الإعداد لمسالك دراسية متخصصة في السنة النبوية تتضمن مشاريع أبحاث في المواضيع التي لم يستوف الدرس الحديثي الكلام فيها....
4. إنشاء مركز بحث بمؤسسة دار الحديث يعنى بقضايا السنة ثبوتا وفقها وتقريبا.
5. إيجاد صيغة للتنسيق بين المراكز والمؤسسات العلمية المهتمة بالسنة النبوية، ترشيدا للجهد وضبطا للمسار.
6. العناية بأعلام المحدثين المغاربة والتعريف بجهودهم في خدمة السنة النبوية.
7. رفع مقترح لتخصيص جائزة دار الحديث الحسنية للسنة النبوية.
8. رفع مقترح لإنشاء مؤسسة محمد السادس لبحوث السنة النبوية.

   في ختام هذه الندوة العلمية المباركة، لا يسع مؤسسة دار الحديث الحسنية واللجنة المنظمة إلا أن تتوجه بالشكر الجزيل لكل العلماء الأفاضل والأساتذة الباحثين والدارسين المتخصصين الذين أغنوا الندوة بعروضهم ومناقشاتهم، ولكل من أسهم في السهر على حسن سير أعمال هذه الندوة أساتذة وطلبة وإداريين ومتعاونين، راجين من الله عز وجل أن ييسر سبل الاستفادة من نتائج هذه الندوة وتتحقيق توصياتها.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

إعلانــات المؤسســة

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
إعلان بخصوص الانتقاء الأولي الخاص بندوة: علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تنهي اللجنة العلمية المشرفة على ندوة: علوم القرآن الكريم إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة، أنها أنهت عملية الانتقاء الأولي للملخصات.

  وعليه، فإنها ستخبر أصحاب الملخصات المقبولة بمراسلة خاصة على بريدهم الإلكتروني.

نـــــــــدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

ديباجة الندوة

يومي الأربعاء والخميس 24-25 أبريل 2019

الديباجة

  إذا كان البحث في مفهوم العلم -بمعناه العام الشامل لكل أصناف العلم بما في ذلك «العلم الشرعي»- من أدق ما يمكن أن يتوجه إليه النظر، فإن البحث في منهجه ووظيفته وما يرتبط بكل ذلك من إشكاليات، لهو من أدق الدقيق من النظر، لما يتطلبه ذلك من حفر عميق في بنيات هذا العلم المعرفية، وأسسه المنهجية ومقاصده الوظيفية.

  ولئن كان هذا النوع من الدرس قد تُكلِّم فيه -بصور أو بأخرى- في بعض العلوم الإسلامية وخاصة منها علم أصول الفقه، وإلى حد ما علم الكلام، فإننا في مجال «علوم القرآن» ما زلنا نحتاج إلى نسج تصور عن طبيعة هذه العلوم: كيف تشكلت هويتها؟ و ما ملامح مناهجها؟ وما طبيعة وظائفها؟

  وإذا كان إثارة سؤال المفهوم والمنهج والوظيفة بالنسبة لسائر العلوم الإسلامية يعد طرقا لأحد أصعب المسالك في الدرس المعاصر لهذه العلوم؛ فإن الأمر إذا كان يتعلق بعلوم القرآن، فإنه يزداد صعوبة ومخاطرة، لأننا أمام صنف من العلوم تشعبت فروعها وتعددت فنونها، وتشابكت أغصانها مع أفنان علوم أخرى تداخلا وتكاملا، وإمدادا واستمدادا.

  لكننا -مع ذلك- في حاجة اليوم إلى إثارة هذه الأسئلة، والتفكير في تقديم الأجوبة المناسبة عنها، استكمالا لمسيرة المساءلة العلمية والمنهجية لعلومنا الإسلامية، من جهة، وإظهارا لخصائص «علوم القرآن» وخصوصياتها، وما يمكن الإسهام به لتجديدها، من جهة ثانية؛ خصوصا في ظل وجود حقول معرفية تضاهي هذه العلوم، وتزاحمها، بل وتدَّعي -أحيانا- أنها صالحة لتحل محلها، ونقصد هنا تحديدا ما بات يسمى بـ «الدراسات القرآنية المعاصرة».

  لذلك ارتأت مؤسسة دار الحديث الحسنية  أن تخصص ندوتها الدولية السنوية  لمدارسة موضوع:
«علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة».

  أما إشكالية المفهوم، فنتساءل فيها عن المقصود بـ «علوم القرآن»: هل هو مطلق دلالة الإضافة في المصطلح؟ فيدخل تحتها معنى «العلوم المضمَّنَة في القرآن»، أم إن المقصود بها تحديدا «العلوم ذات الصلة بالقرآن»،  بأيِّ صورة من صور التعلق كانت؟
 وما سر صيغة الجمع في هذه التسمية؟ هل لذلك علاقة بمطلق العدد، أم بطبيعة خاصة لهذه «العلوم» تميزها -ربما- عن باقي العلوم الشرعية والإنسانية التي صيغت تسميتها بصيغة الإفراد لا الجمع؟
 وما الحد الفاصل بين «العلوم» و«المباحث» و«الفنون»، وهي تسميات استعملها المؤلفون في «علوم القرآن»؟
وأي الاعتبارات كانت موجهة لتصنيف هذه «المباحث» و«الفنون» وترتيبها ضمن كتب علوم القرآن، أهي اعتبارات منهجية أم موضوعية أم فنية وشكلية؟.

  وأما إشكالية المنهج، فنتساءل فيها عن مدى إمكانية الحديث عن منهج واحد يحكم كل هذه العلوم -مع تعددها-، وإن كان ذلك كذلك فما هي ملامح هذا المنهج الذي وجه البحث والتأليف في علوم القرآن، وما هي مكوناته؟ وما هي خصائصه؟.

  ألا يمكن الحديث عن مناهج متعددة وليس عن منهج واحد، بحكم خصوصية القرآن الكريم، وطبيعة العلوم المتعلقة به والدارسة له؟

 ألا يمكن الحديث عن منهج لغوي، وآخر أصولي بحكم محورية اللغة والدلالة في عملية فهم القرآن وتفسيره واستنباط أحكامه، وعن منهج تاريخي روائي إسنادي يوجه البحث والدرس في مجال نزول القرآن وتاريخه وتوثيقه، وإلى أي مدى يمكن توسيع دائرة المناهج  ذات الصلة -بشكل أو بآخر- بعلوم القرآن؟

  وإذا كان ذلك كذلك، كيف نميز بين ما انبثق من هذه المناهج من موضوع هذه العلوم (وهو القرآن الكريم)، وما اقتُرض أو استمد من خارجه؟ وما الأثر المترتب على وجود هذين النوعين من المناهج، سلبيا كان أم إيجابيا؟

  وأما إشكالية الوظيفة، فنتساءل فيها عن ماهية هذه الوظيفة، وكيف نحددها انطلاقا من موضوعات هذه العلوم ومناهجها؟ وعن ماهية المقاصد التي جاءت هذه العلوم لتحقيقها؟ وما الذي تحقق منها إلى الآن؟، وما هي الأغراض التي لأجلها أُلِّفت كتب علوم القرآن، وهل تحققت في المتداول من هذه الكتب إلى الآن؟  وكيف نتمكن بفضل معرفة وظائف هذه العلوم ومقاصدها من تحديد ما يمكن أن يندرج تحتها ويدخل ضمن مسماها، وما لا يمكن.

  ثم كيف نوظف هذه العلوم لخدمة علوم أخرى تتقاطع معها وتتجاور، سواء في المجال الإسلامي خاصة (كعلمي الحديث وأصول الفقه، وعلوم اللغة...) أو في المجال الإنساني عموما (كاللسانيات وعلوم النص والخطاب، ومقارنة الأديان...)، وكيف تكون -في المقابل- هذه الوظائف والمقاصد موجهة لسبل الاستفادة من تلك العلوم المجاورة وتوظيفها لخدمة علوم القرآن.

  وكيف يمكن تقريب هذه المقاصد والوظائف إلى أذهان الباحثين والمشتغلين بعلوم القرآن، وجعلها موجهة لهم في الدرس القرآني؟

  إننا نهدف من وراء إثارة هذه الأسئلة إلى الإسهام في  تحرير بعض القضايا، وحل بعض الإشكاليات المتعلقة بأحد فروع العلوم الإسلامية ذات الصبغة المحورية، مستعينين بخبرات باحثين مختصين ومهمومين بالبحث العلمي في هذا المجال المعرفي الخاص، أو بما قاربه وجاوره من معارف.

محاور الندوة

  المحور الأول  ــ  علوم القرآن : إشكالية التسمية والمضمون

1) دلالات مصطلح «علوم القرآن» بين المتقدمين والمتأخرين
2)  «علوم القرآن» أم «علم القرآن» : إشكالية الوحدة والتعدد
3)  أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
4) علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
5) علوم القرآن و«الدراسات القرآنية المعاصرة»: حدود العلاقة وأبعادها

  المحور الثاني  ــ  إشكالية المنهج في علوم القرآن

1) مناهج علوم القرآن: إشكالية الوحدة والتعدد
2) مناهج علوم القرآن: إشكالية الأصيل والدخيل*
3) مناهج علوم القرآن: إشكالية التفرد والمشاركة
4)  مناهج علوم القرآن بين الخصائص والخصوصيات
5) مناهج علوم القرآن وإشكالية التقليد والتجديد

 المحور الثالث  ــ  علوم القرآن وإشكالية الوظيفة

1) بين الوظيفة والغاية والفائدة والثمرة والأثر
2) الوظائف العلمية والمنهجية العامة لعلوم القرآن
3) الوظائف العلمية والمنهجية الجزئية لمباحث علوم القرآن
4) علوم القرآن ووظيفة التفسير والبيان.
5) وظيفة علوم القرآن والعلوم المجاورة والمقاربة.

تحميل ديباجة الندوة العلمية الدولية علوم القرآن الكريم
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

برنــامـج نـدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019

الجلسة الافتتاحية

9.00- تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.
9.15- كلمة السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.
9.30- كلمة السيد رئيس جامعة القرويين.
9.45- كلمة السيد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى.
10.00- كلمة السيد مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية.
10.15- كلمة اللجنة المنظمة.
10.30- استراحة.

 المحور الأول: أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة:  د.محمـد يسـف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى

مقرر الجلسة: د. بوشتى الزفزوفي

11.00- المحاضرة المؤطرة: علوم القرآن: نظرات في المفهوم والتاريخ والوظيفة، د. جميل مبارك (المغرب).
11.20- العرض1: التأليف في علوم القرآن: الجذور والتطور والبناء، د. أحمد كوري بن يابة السالكي (موريتانيا).
11.40- العرض2: علوم القرآن من إشكال التصنيف إلى وضع المفهوم، د. هشام مومني (المغرب).
12.00- العرض3: علوم القرآن الكريم: دراسة في أسباب تعددها والحاجة إلى تجددها، د. سعيد بن أحمد بوعصاب (المغرب).
12.20- العرض4: قراءة في مسار تداول علوم القرآن، د. عبد الله بنرقية، (المغرب).
12.50- مناقشة.

المحور الثاني: علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير

مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

13.20- العرض1: القرن الرابع الهجري كنافذة مضيئة على حلقة محورية في تأصيل علوم القرآن، د.سهيل إسماعيل لاهر (أمريكا).
13.40- العرض2: علوم القرآن بين علمي التفسير وأصول التفسير : دلالة المصطلح من خلال النشأة، دة.كلثومة دخوش (المغرب).
14.00- العرض3: في صلة علوم القرآن بأصول الفقه، دة. فاطمة بوسلامة، (المغرب).
14.20- العرض4: جمالية المصحف الشريف: الوراثة والإضافة لعلوم القرآن الكريم، د.إدهام حنش (الأردن).
14.40- مناقشة.
15.10- اختتام أشغال اليوم الأول. اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019  

المحور الثالث: إشكالية المنهج في علوم القرآن
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال

مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

9.00- العرض1:المنهج في علوم القرآن: المفهوم والخصائص والخصوصيات، د. فريدة زمرد (المغرب).
9.20- العرض2: منهج البحث والتأليف في علوم القرآن بين التليد والطريف، د. رشدي طاهر(التايلاند).
9.40- العرض3: التأسيس اللغوي لعلوم القرآن: بحث في الجذور، د. عادل فائز (المغرب).   
10.00- مناقشة.

الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-

مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

10.30- العرض4: الدرس اللغوي في علوم القرآن: نحو تصور منهجي للتوظيف والاستثمار، د.عدنان أجانة (المغرب).
10.50- العرض5: تأثر علوم القرآن بعلوم الحديث: دراسة نقدية مقارنة، د.فواز المنصر سالم علي الشاووش (المملكة العربية السعودية).

11.10- العرض6: الاستمــداد الاصطلاحـي بين علـوم قراءات القرآن وعلـوم الحديث دراسة: في الجـوامـع والفـروق، د.محمد البخاري (المغرب).
11.30- مناقشة.
12.00- استراحة.

 المحور الرابع: علوم القرآن وإشكالية الوظيفة
الجلسة الثالثة |  رئيس الجلسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش

مقرر  الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

12.30- العرض1: الإمكانات التأويلية للمهمل من علوم القرآن: معهود العرب في عصر النزول نموذجا، أ.د. عبد الرحمان حللي (ألمانيا).
12.50- العرض2: استمداد التفسير من علوم القرآن: محاولة في بناء المنهج، د.نصر الدين وهابي (الجزائر).
13.10- العرض3: عُلومُ القُرآن: مُقدِّماتٌ لعِلْم بِناءِ الخِطابِ وتَماسُكِه، د.عبد الرحمن بودراع (المغرب).
13.20- مناقشة.

الجلسة الرابعة | رئيس الجلسة: د. محـمـد قجــوي
رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط

مقرر الجلسة: د.عبد الله بن رقية

13.50- العرض4: وظيفة علوم القرآن الكريم: المسار والمآل، د. مصطفى الزكاف (المغرب).
14.10- العرض5: نسق علوم القرآن: إشكالية المخرجات وصياغة الآليات وضرورة التجديد، رضوان رشدي(المغرب).
14.20- مناقشة.

اليوم الثاني: الجلسة الختامية

14.50- قراءات قرآنية
15.10- قراءة البيان الختامي.
15.30- قراءة التوصيات.
اختتام أشغال الندوة.

تحميل برنـامـج ندوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

مداخلات الندوة

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019 

الجلسة الأولى برئاسة: د.محمـــد يســــف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى
مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

dr jamil mobarak

ahmed kouri

dr hicham momni

dr said bouassab

benrkya

الجلسة الثانية برئاسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير
مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

dr souhail laher

dr keltoume dekhouch

dr fatima bousellama

dr mohammed hanach

اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019

الجلسة الأولى برئاسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال
مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

 dr rochdi tahir

adel fayez

dr farida

 الجلسة الثانية برئاسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-
مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

adnane ajana

dr salim

albokhari

 الجلسة الثالثة برئاسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش 
مقرر الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

 hallali

naser eddine wehabi

dr boudre3

 الجلسة الرابعة برئاسة: د. محـمـد قجــوي رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط
مقرر الجلسة:  د.عبد الله بن رقية

dr mostapha zegaf

dr redouane rochdi

إعلان عن محاضرة افتتاحية

في   سياق   البرنامج   العلمي   والثقافي   للموسم   الجامعي   2019  - 2020   لمؤسسة   دار   الحديث   الحسنية   يلقي   مدير   المؤسسة   فضيلة   الأستاذ   الدكتور   أحمد   الخمليشي   محاضرة    في   موضوع:  

أي مشروع  للبحث  العلمي  في  مؤسسة دار  الحديث  الحسنية؟

وذلك   يوم   الخميس  19  محرم  1441هـ   الموافق لـ  19 شتنبر  2019   على   الساعة   الحادية   عشر   صباحا   بقاعة   الندوات   المؤتمرات   بمقر  المؤسسة.

والدعوة عامة

تحميل الإعلان عن محاضرة افتتاحية

إعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تتقدم اللجنة العلمية المشرفة على ندوة:

علوم القرآن الكريم:
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  بالاعتذار إلى كافة المراسلين الذين بعثوا بملخصات مشاركاتهم عن التأخر في الإعلان عن الملخصات المقبولة، وذلك بسبب تزامن موعد الإعلان مع فترة الاختبارات بمؤسسة دار الحديث الحسنية وعطلة العيد.

  وسيتم الإعلان عن نتائج الانتقاء الأولي قريبا إن شاء الله تعالى.

تحميل الإعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

إعلان بداية الدراسة 2019-2020

  تنهي الإدارة إلى علم جميع الطلبة أن الدراسة برسم السنة الدراسية 2019-2020، ستنطـلق يـوم الإثنين 9 شتنبر 2019.

تحميل إعلان بداية الدراسة 2019-2020

إعلان التسجيل البرنامج التحضيري 2019-2020

  تنهي الإدارة إلى علم المترشحين المقبولين للاستفادة من البرنامج الدراسي التحضيري، برسم السنة الدراسية 2019-2020، أنه يتعين عليهم - من أجل تسجيلهم - تتميم ملفاتهم بالوثائق الآتية:

    أصل شهادة الإجازة؛

     أصل كشف النقط المحصلة في فصول الإجازة؛

     نسخة موجزة من رسم الولادة لم يمض على تسليمها 3 أشهر؛

     مستخرج من السجل العدلي لم يمض على تسليمه 3 أشهر؛

     شهادة طبية تثبت السلامة من الأمراض المعدية؛

     صورتان للتعريف؛

     ظرف يحمل العنوان و طابع البريد؛

     التزام(*)  (مع المصادقة على التوقيع من طرف الجهة المختصة).


  تبتدئ عملية التسجيل يوم 2 شتنبر 2019 وتنتهي يوم 6 منه والسلام.

الإدارة

  (*) يسحب مطبوع الالتزام من موقع المؤسسة على الإنترنت (www.edhh.org).

تحميل إعلان التسجيل البرنامج التحضيري 2019-2020

تحميل التزام طلبة دار الحديث الحسنية البرنامج الدراسي 2019-2020

إعلان تسجيل الأساسي 2019-2020

تنهي  الإدارة  إلى  علم  المترشحين  الناجحين  في  مباراة  ولوج  سلك  التكوين  الأساسي  المتخصص، دورة  16 و 17 من  يوليوز  2019، أنه يتعين  عليهم - من أجل تسجيلهم - تتميم  ملفاتهم  بالوثائق  الآتية:

  أصل  شهادة الباكالوريا؛

   أصلا كشفي النقط المحصلة في سنتي الباكالوريا (الامتحان الوطني و الامتحان الجهوي) ؛

   نسخة موجزة  من  رسم  الولادة  لم  يمض  على  تسليمها  3  أشهر؛

   مستخرج  من  السجل  العدلي  لم  يمض  على  تسليمه 3 أشهر  ؛

   شهادة  طبية  تثبت  السلامة  من  الأمراض  المعدية  .

   صورتان للتعريف؛

   ظرف يحمل العنوان و طابع البريد؛

   التزام(*) (مع المصادقة على التوقيع من طرف الجهة المختصة).


تبتدئ عملية التسجيل  يوم 2 شتنبر 2019 وتنتهي  يوم 6 منه و السلام.

الإدارة

(*) يسحب مطبوع الالتزام من موقع المؤسسة على الإنترنت (www.edhh.org).

تحميل إعلان تسجيل الأساسي 2019-2020

تحميل التزام طلبة دار الحديث الحسنية البرنامج الدراسي 2019-2020

إعلان المنحة للأساسي 2019-2020

 تنهي الإدارة إلى علم المترشحين الناجحين في مباراة ولوج سلك التكوين الأساسي المتخصص، دورة 16 و 17 من يوليوز 2019، الراغبين في الحصول على المنحة، ما يلي:

أولا: يتكون ملف المنحة من الوثائق الآتية:

    1. طلب موجه إلى مدير المؤسسة؛

    2. نسخة من شهادة الباكالوريا مشهود بمطابقتها للأصل؛

    3. نسخة من بطاقة التعريف الوطنية مشهود بمطابقتها للأصل؛

    4. شهادة بعدم العمل.


 ثانيا: آخر أجل لتقديم الملف هو يوم 6 شتنبر 2019.

 الإدارة

تحميل إعلان المنحة للأساسي 2019-2020

إعلان المنحة للبرنامج التحضيري 2019-2020

  تنهي الإدارة إلى علم المترشحين المقبولين للاستفادة من البرنامج الدراسي التحضيري، برسم السنة الدراسية 2019-2020، الراغبين في الحصول على المنحة، ما يلي:

أولا: يتكون ملف المنحة من الوثائق الآتية:

   1- طلب موجه إلى مدير المؤسسة؛
   2- نسخة من شهادة الإجازة مشهود بمطابقتها للأصل؛
   3- نسخة من بطاقة التعريف الوطنية مشهود بمطابقتها للأصل؛
   4- شهادة بعدم العمل.

  ثانيا: آخر أجل لتقديم الملف هو يوم 6 شتنبر 2019.

الإدارة

تحميل إعلان المنحة للبرنامج التحضيري 2019-2020

تابعونـــا على

facebook circle graygrayyoutube circle graygooglelinkedin circle grayskype circle gray

النشرة البريدية

إبق على تواصل مع جديد مؤسسة دار الحديث الحسنية

موقع المؤسسة

مراسلة المؤسسة

 رقم 456، ملتقى شارعي النخيل والزيتون - حي الرياض – الرباط home

  2125.37.57.15.23+

telephone
  2125.37.57.15.29+ fax
 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. email