تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأثره في تقليل الاختلاف ـ ندوة دولية ـ

nadwa2ورقة تقديميـــــة:

  إن مما تتوق إليه همم علماء الشريعة والباحثين في تراث علومها تمييز الأحوال التي تكون باعثا على الأقوال والأفعال التي تصدر عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

ذلك أنّما يصدر عنه صلى الله عليه وسلم ليس كله من قبيل التشريع العام للأمة، بل فيه ما هوصادر عنه بمقتضى العادة والجبلة والخبرة في الحياة. ومنه ما صدر عنه باعتباره إماما للمسلمين، أو قائدا حربيا لهم، أو قاضيا يفصل في نزاعات خاصة ببعضهم، لها حيثياتهاوأسبابها وظروفها، ووفق حجج المتخاصمين ودعاواهم، وقد يخصص أشخاصا معينين بأحكام خاصة لا تتعدى إلى غيرهم. ثم إن الأقوال والأفعال المنقولة عنه صلى الله عليه وسلم والتي سبيلها التشريع العام ليست على مقام واحد. فمنها ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم على وجه العزم والعموم - وهو الغالب -، ومنها ما صدر على وجه الهدي والإرشاد،أو الإشارة على المستشير، أو النصيحة لطالبها، ومنها ما سبيله طلب حمل النفوس على الأكمل من الأحوال. ومنها ما طريقه تعليم الحقائق العالية لنخبة خاصة من المكلفين،في مقدمتهم كبار أصحابه صلى الله عليه وسلم، ومنها ما طريقه التأديب لِصنفٍ خاصٍ من الناس. ولقد تعرض الأصوليون لهذا الموضوع الخطير، واجتهدوا في بيانه والتأصيل له،كالقرافي في كتابه "الفروق"، وكتابه "الإحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام وتصرفات القاضي والإمام"، وولي الله الدهلوي في كتابه "حجة الله البالغة".. وتعرض له جماعة من العلماء المعاصرين، منهم الطاهر بن عاشور في كتابه "مقاصد الشريعة الإسلامية"،وفصَّل فيه بعض التفصيل.. وإن دار الحديث الحسنية لتتشوف، بالأبحاث التي تقدم إلى هذه الندوة، إلى تعميق البحث في هذا الموضوع، بالتأصيل له، وحصر أحاديث الأحكام المحمولة على هذه الأوجه التي ذكرناها، ثم بيان أثر هذا الحصر في توضيح المشكل من الأحاديث التي أحدثت اختلافاً بين الفقهاء.. وذلك من خلال المحاور التالية:

1- التأصيل الشرعي لتمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وجهود العلماء السابقين في ذلك.

2- تمييز ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم على وجه الإمامة والقيادة في الحرب والسلم، والاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
3- تمييز ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم على وجه القضاء أوالإصلاح بين الناس، والاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه،وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
4- تمييز ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم وسبيله التشريع العام، لكنه خرَج على غير سبيل العزم والعموم، والاجتهاد في حصرأحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
5- وضع الضوابط الحاكمة للتمييز بين ما هو من قبيل التشريع العام وما هو ليس كذلك

محاور ندوة: " تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأثره في تقليل الاختلاف "
  1- التأصيل الشرعي لتمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وجهود العلماء السابقين في ذلك
  2- تمييز ما صدر عن النبي صلى الله عليه وسلم على وجه الإمامة والقيادة في الحرب والسلم، والاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
  3- تمييز ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم على وجه القضاء أو الإصلاح بين الناس، والاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
  4- تمييز ما صدر عنه صلى الله عليه وسلم وسبيله التشريع العام، لكنه خرج على غير سبيل العزم والعموم، والاجتهاد في حصر أحاديث الأحكام التي خرجت على هذا الوجه، وبيان أثر هذا الحصر في تقليل الخلاف.
  5- وضع الضوابط الحاكمة للتمييز بين ما هو من قبيل التشريع العام وما هو ليس كذلك

 

البرنامج الزمني لندوة:  "تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأثره في تقليل الاختلاف"


اليوم الاول: الإثنين 16 نونبر 2009


الفترة الصباحية :  


30:08 د :استقبال المشاركين.
00:09 د - 05:09 د: تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم
05:09 د -15:09 د: كلمة السيد مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية.
15:09 د/20:09 د: كلمة منسق الندوة
20:09 د/ 25:09 د: كلمة اللجنة المنظمة
25:09 د / 40:09 د: استراحة شاي.
رئيس الجلسة الأولى : الأستاذ الدكتور محمد يسف
مقرر الجلسة : الأستاذ الدكتور أحمد بن الأمين العمراني
40:09 د- 00:10 د : - «ضوابط التمييز بين التشريعي والجبلي في أفعال النبي (ص)»:الأستاذ الدكتور محمد الروكي.
00:10 د - 20:10 د : - « تمييز أحوال النبي (ص) : الإمامة نموذجا »، الأستاذ الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان.
20:10 د - 40:10 د : - « تمييز أحوال النبي (ص) وجهود العلماء السابقين في ذلك »، الشيخ محمد عوامة.
40:10 د - 00:11 د : - « التأصيل الشرعي لتمييز أحوال النبي (ص) »، الأستاذ الدكتور الحسين أيت سعيد.
0:11 د- 30:12 د : - مناقشة.
30:12 د : استراحة وغداء.


الفترة المسائية :

رئيس الجلسة الثانية : الأستاذ الدكتور عبد الوهاب أبو سليمان
مقرر الجلسة : الدكتور عبد المجيد محيب
30:15 د - 50:15 د : « ضابط ما يختص بولاة الأمر »: الأستاذ الدكتور سعيد بيهي.
50:15 د - 10:16 د : - « تصرفات الرسول (ص) بالإمامة من حيث المفهوم والأنـواع والتمييــز والآثار »،
الأستاذ الدكتور خليفة بابكر.
10:16 د - 30:16 د : « الفروق بين أنواع التصرفات النبوية التشريعية وأثرها في توجيه الاجتهاد التنزيلي »: الأستاذ الدكتور عبد الرزاق أورقية.
30:16 د - 00:18 د : - مناقشة.

اليوم الثاني : الثلاثاء 17 نونبر 2009


الفترة الصباحية :

رئيس الجلسة الثالثة : الأستاذ الدكتور أحمد عبادي
مقرر الجلسة : الدكتور محمد ناصيري
00:09 د -20:09 د: « مراتب التشريع في السنة النبوية » الأستاذ الدكتور عبد السلام بلاجي
20:09 د - 40:09 د: « السنة التشريعية وغير التشريعية » ، الأستاذ الدكتور محمد كمال إمام
40:09 د -00:10 د: « ضوابط تمييز أحوال النبي (ص) » الأستاذ الدكتور الناجي لمين
00:10 د - 30:10 د: استراحة شاي.
رئيس الجلسة الرابعة : الأستاذ الدكتور محمد كمال إمام
مقرر الجلسة : الدكتور عبد الهادي الخمليشي
30:10 د - 50:10 د: « مراعاة الواقع في أحوال النبي (ص) » الأستاذ الدكتور محمد جميل مبارك
50:10 د - 10:11 د: « فيما صدر عنه (ص) على وجه الإمامة والقيادة في الحرب والسلم » ، الشيخ محمد مكي.
10:11 د - 30:11 د: «إسهام المالكية في تمييز أحوال النبي (ص) وضبطها » الأستاذ الدكتور مولاي الحسين ألحيان.
30:11 د - 00:13 د : - مناقشة
00:13 د -25:13 د : قراءة التوصيات
00:13 د : تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.

 

تقرير عن ندوة : "تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأثره في تقليل الاختلاف"

    في إطار مشروع البحث العلمي لمؤسسة دار الحديث الحسنية، نظمت المؤسسة ندوة علمية دولية في موضوع : "تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأثره في تقليل الاختلاف" وقد دعي للمشاركة في هذه الندوة ثلة من العلماء والأساتذة والباحثين المتخصصين من داخل المغرب وخارجه. وقد سعت الندوة من خلال جلساتها ومناقشاتها إلى التعريف بجهود العلماء لتمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وما صدر منه على وجه التشريع أو الإمامة أو الجبلة البشرية، مع التأصيل الشرعي ووضع القواعد الضابطة لذلك، كما أكدت الندوة على أهمية تمييز هذه الأحوال في تقليل الاختلاف في فهم السنة وتنزيل أحكامها. وقد انتظمت الندوة في أربع جلسات، نعرض لما دار فيها على وجه الإجمال:

1) المداخلة الاولى: ضوابط التمييز بين التشريعي والجبلي: د.محمد الروكي

    أوضح الأستاذ أن هذا الموضوع شعبة من الموضوع العام للندوة، وأن أهميته تأتي من أن بعض الناس يخلطون بين ما هو تشريعي وما هو جبلي، ولذلك يتسرعون في تبديع غيرهم. ثم بين أن العلماء قسموا الأحوال النبوية إلى أقوال وأفعال وتقارير، وأن من أفعاله ما هو تشريعي، وما هو جبلي. فالأول يجب اتباع النبي فيه، أما الأول فمن اتبعه فيها فهو مأجور. وقسم العرض إلى مبحثين، الأول عن ضوابط وعلامات الفعل التشريعي والفعل الجبلي بالنسبة للأول له عشر علامات :

1 ـ ما فعله وأمر بفعله.
2 ـ ما فعله وقصد به القربة.
3 ـ ما فعله ونص على حكمه.
4 ـ إذا نقل الصحابة عنه أن ذلك الفعل تشريعي.
5 ـ ما فعله وسوى بينه وبين فعل آخر تشريعي
6 ـ إذا بين لنا مجمل القرآن.
7 ـ ما فعله امتثالا لأمر الله سبحانه وتعالى.
8 ـ ما فعله وهو ينتظر الوحي للتفصيل.
9 ـ ما فعله تعاقدا مع غيره.
10ـ ما فعله عقوبة للغير.
ثم أورد علامات الفعل الجِبلِّي، ما فعله بصفته إنسانا:
1 ـ ما فعله قبل البعثة.
2 ـ ما تعلق بمحض الأفعال البدنية.
3 ـ ما صرح فيه أنه دنيوي.
4 ـ ما كان أقرب إلى الجِبلة.
5 ـ ما كان اضطرارا.
6 ـ ما فعله بدافع الغريزة.
7 ـ ما فعله حالة الإغماء.
8 ـ ما فعله حالة النوم.
9- ما فعله حالة السحر.
10 ـ ما كان من حركات النفس والفعل البشري.
     لكن، هناك أفعال تسمى بالمتردد، وهو ما اختلفت فيه الأنظار بين التشريعي وبين الجبلي، وهنالك أفعال لا تحتمل الجبلي ولا التشريعي ذكر العلماء أن الأحوط أن تحمل على التشريعي.

2) المداخلة الثانية تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم: الإمامة نموذجا: د.عبد الوهاب أبو سليمان

بدأ المحاضر عرضه ببيان معنى الإمامة في الاصطلاح، فذكر أنها ريادة عامة وزعامة تامة. وذكر جملة من مظاهر إمامة النبي صلى الله عليه وسلم، (كتجهيز الجنود، أخذ الفيء والصدقات، النظر في الإقطاع، توظيف الأمناء، وتقليد النصحاء، سد حاجة الفقراء، وسائر المستحقين، وإعطاء كل كفايته من بيت المال الذي هو في يده أمانة، صيانة أموال المسلمين والمحافظة عليها في بيت المال، وصرفها في المصارف التي قدرها الشارع، حيث جعل لكل مال أقواماً، وقدراً، إقامة الحدود لتصان محارم الله تعالى عن الانتهاك، وتُحفظ حقوق عباده من إتلاف، واستهلاك، مباشرة الأمور، وتصفح الأحوال؛ لينهض بسياسة الأمة، وحراسة الملة، وغير ذلك من متطلبات الحياة المدنية، والدولة الناشئة). وهذا من شأنه أن يعطي مرونة وصلاحيات واسعة للأئمة في وضع الأحكام للمستجدات، وهو المسمى بالسياسة الشرعية. وقد خلص المحاضر في عرضه إلى جملة من النتائج يمكن إجمالها في:

- 1) الإمامة رياسة تامة، وزعامة عامة، تتعلق بالخاصة والعامة في مهمات الدين والدنيا، مهمتها حفظ الحوزة، ورعاية الرعية، وإقامة الدعوة بالحجة والسيف، وكف الحيف، والانتصاف للمظلومين من الظالمين، واستيفاء الحقوق من الممتنعين، وإيفاؤها على المستحقين".

- 2) إمامة الرسول صلى الله عليه وسلم إمامة متميزة سلماً وحرباً، أرسى بها صلى الله عليه وسلم قواعد المجتمع المدني، ووسائل تقدمه بعد انتقاله إلى الرفيق الأعلى بحيث يواكب كل إمام في كل عصر تقدم أهل كل عصر واتخاذ كل ما يضمن لأمته العزة، و الأمن، والسلامة.

- 3) إحياء هذا الموضوع بحثاً في الذاكرة الفقهية تذكير للجميع بأصول هي منطلق النهضة الإسلامية قديماً، وهي كفيلة بانطلاقهم لمواكبة الركب الحضاري في عصرهم.الحاضر.

- 4) من الخطأ التسرع في الحكم بالقول بعدم مشروعية الوقائع المتجددة لمجرد عدم ورود نص بحكمها، بل.الواجب الذي يقتضيه البحث العلمي في الوقائع التي لم يرد أصل شرعي بحكمها أن تعرض على عمومات النصوص من الكتاب والسنة، فإن اندرجت تحت أحد هذه العمومات أعطي لها حكم هذا العام، وإن لم تندرج كان سبيل الوصول إلى الحكم فيها هو الاجتهاد.

- 5) عرض الوقائع المتجددة على النحو المذكور آنفاً للوصول إلى حكمها هو العمل بالسياسة الشرعية...، وهو الذي يثري الشريعة الإسلامية بالاستجابة إلى تحقيق حاجاتها المتجددة ما دامت بعيدة عن مخالفة النصوص، والقواعد العامة في الشريعة".

3) المداخلة الثالثة تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وجهود العلماء السابقين في ذلك: الشيخ محمد عوامة

    استهل الأستاذ عرضه بذكر الأحوال التي صدرت بها أقواله صلى الله عليه وسلم. ثم ذكر أن العلماء يقدمون لهذا الموضوع بأربع مقدمات:

1 ـ شرع ما قبلنا.
2 ـ أقسام السنة عند العلماء، وهي الفعلية والقولية والتقريرية.
3 ـ حجية أفعال النبي صلى الله عليه وسلم.
4 ـ عصمة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.
     وذكر أنه سيكتفي بالكلام عن المقدمتين الأخيرتين. وهكذا تساءل الأستاذ فيما يخص حجية أفعاله صلى الله عليه وسلم، هل كلها حجة أم بعضها فقط؟ وأجاب بأن مناهج العلماء في هذا الموضوع تختلف، فهناك منهج المحدثين ومنهج الفقهاء ومنهج الأصوليين، وأن منهج المحدثين هو الذي يتفق مع منهج الصحابة رضوان الله عليهم، ويقرب منه منهج الفقهاء، ويأتي بعده منهج الأصوليين. فذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم وإن كان بشرا فهو ليس ككل البشر، فهو نبي يوحى إليه، وهكذا كان الصحابة ينظرون إليه، ومواقفهم تترجم هذا، ويظهر ذلك في اتباعهم له وطاعتهم وتمسكهم بسنته. ثم أورد الأستاذ الباحث ثلاثة وقائع تدل على اجتهاده صلى الله عليه وسلم في الأمور الدنيوية، وخطأه فيها. وختم الأستاذ عرضه ببيان أنه صلى الله عليه وسلم مبرأ من الخطإ فيما يتعلق بالتشريع.

4) المداخلة الرابعة التأصيل الشرعي لتمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم د. الحسين آيت سعيد

ذكر الأستاذ في مستهل عرضه أنه سيتكلم عن الموضوع في أربعة مطالب:

المطلب الأول: جهود الأصوليين في هذا الموضوع.
المطلب الثاني: فائدة التفريق بين مراتب تصرفاته صلى الله عليه وسلم.
المطلب الثالث: تفريق الصحابة بين مراتب تصرفاته صلى الله عليه وسلم.
المطلب الرابع: تطبيقات كبار الفقهاء جارية على ما جرى عليه الصحابة رضوان الله عليهم.
    فبالنسبة للموضوع الأول انتقد من يذهب من الباحثين المعاصرين إلى أن العلماء القدماء لم يتكلموا عن أفعاله الجبلية، وذكر أن أول من تعرض له هو القاضي عياض في الشفا.
    وبالنسبة للموضوع الثاني قال إن من لا يحسن ذلك التفريق يقع في الخلط بين ما هو للتشريع وما هو لغير التشريع. وبين في المطلب الثالث أن الصحابة كانوا أعرف الناس بأحوال النبي وما يتعلق منها بالتشريع وما لا يتعلق به، فيجب الرجوع إليهم في هذا. وفي المطلب الرابع وضح أن الفقهاء الكبار كانوا على نهج الصحابة في التفريق بين أفعال الرسول بين ما هو تشريعي وما هو غير تشريعي، مثل الإمام مالك والقاضي عبد الوهاب وغيرهما.

الجلسة الثالثة
المداخلة الأولى: مراتب وأنواع التشريع في السنة النبوية، د عبد السلام بلاجي

    عرض الدكتور بلاجي موضوعه في بيان مراتب التشريع في السنة النبوية بمقارنة بين القاعدة القانونية والنص النبوي، معتبرا أن كل ما يصدر عن النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو إقرار أو عزم هو على سبيل التشريع إذا صح. وإذا كانت القاعدة القانونية قاعدة اجتماعية ومجردة وعامة وملزمة، فالحديث تعتريه الأحكام الخمسة الواجب والمحرم والمباح والمكروه. وإذا كانت القاعدة قد تعم وتخص فردا واحدا كانتخاب رئيس الدولة فإن الحديث أيضا يأتي خاصا برئيس الدولة ومن يقوم مقامه، وميز بين الصفة التي يصدر بها الحكم وعين الحكم حيث أوجب على الأمير أن يحفز الجند وإن لم يكن التحفيز خاصا بالسلب الذي ورد به الحكم. ورأى أن الاجتهاد الذي قام به النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو اجتهاد تطبيقي وهي تشريعات مرتبطة بالواقع. - ضرورة تصنيف السنة النبوية يراعي مراتب وأقسام التشريع ثن نشرها في مدونات.

- ضرورة إدخال هذه التقسيمات في الدراسات الأصولية.
-  ضرورة الإفادة من مناهج التقنين بما يفيد التشريع

المداخلة الثانية: ضوابط تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، د الناجي لمين

     أكد الدكتور الناجي لمين أهمية اعتبار أن الأصل فيما صدر عن النبي صلى الله عليه وسلم هو على سبيل التشريع إلا ما دعى الدليل إلى إخراجه عن هذا الأصل. وعلى أهمية اعتبار نظر علماء القرن الأول والثاني إلى هذه الأحاديث وأن الأصل هو اتباع النبي صلى الله عليه وسلم. وأن التمييز لا يوهن من قيمة السنة بين التشريعي العام والخاص. ثم عرض لضوابط السنة التي يقصد بها التشريع العام وحصرها في خمسة ضوابط. وكذا الضوابط التي تميز ما صدر على سبيل التشريع الخاص وحصرها في ستة ضوابط. وقد عرف مقصوده بالتشريع العام بكونه يعم كل المكلفين ولو اختلفت مرتبته من الإيجاب والندب. وعرف مقصوده بالتشريع الخاص ما صدر عنه لسبب أو بحكم جبلته

المداخلة الثالثة: السنة التشريعية وغير التشريعية: د. كمال إمام

عرض الدكتور للجدل الدائر حول السنة التشريعية وغير التشريعية، وقدم بمقدمتين الأولى بيان صفتي النبي صلى الله عليه وسلم: التشريعية والرسالية. والمقدمة الثانية: كون الصحابة لم يكونوا يميزون بين هذين الأمرين من جهة الاقتداء لكنهم يميزون بين الاقتداء به محبة له، وما يصدر عنه كوحي وبين أن الموضوع قديم من حيث البحث وعرض للتمييز بين اجتهاده واجتهاد غيره وأن اجتهاده من قبيل الوحي، وأنه يجتهد في الدين والدنيا وأن عصمته تتعلق بالحكم لا بالاستنباط ثم عرض لدواعي التقسيم وأنه أمران: التماس معرفة الثابت والمتغير. ومعرفة ما هو من الدين وما هو من أمر الدنيا لارتباطه بالمصلحة، وذكر اتجاهي النظر إلى السنة: فهناك فريق ينظر إلى أن السنة كلها تشريع عام. وفريق ينظر إلى التقسيم وقال إن اتساع دائرة التشريعي لا يقلل من مساحته.

الجلسة الرابعة
المداخلة الأولى: مراعاة الواقع في أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، د جميل مبارك

تعرض الباحث إلى ضرورة تسديد الاجتهاد، وما لتمييز أحوال النبي من أثر في تسديد نظر الفقيه وتوجيهه، إذ يضع كل حال في موضعها المناسب لها، ويستنبط منها الحكم الأقرب لواقعها. وأكد على مراعاة الواقع في أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وأثره الواضح في توجيه الاجتهاد وتقليل الاختلاف، واستدل على ذلك بأن مراعاة الواقع يمثل أحد العناصر الثلاثة للاجتهاد، وبناء على ذلك حصر عرضه في أربعة مباحث:

- إثبات مراعاة الواقع في أحوال النبي
-  استمداد الصحابة من هذه المراعاة في اجتهاداتهم
- استمداد الأئمة من هذه المراعاة في مذاهبهم
- محاذير تنشأ عن الخلط بين عدم التمييز بين أحوال النبي وأخرى تنشأ عن التفريط في التعامل مع الواقع.
وخلص إلى التنبيه على مراعاة الواقع في أحوال النبي صلى الله عليه وسلم عند استنباط الحكم

المداخلة الثانية: تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم علة وجه الإمامة والقيادة في الحرب والسلم. الشيخ مجد مكي

    مهد الأستاذ للموضوع بلمحة عن أهمية تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، ومراعاة نوع التصرف النبوي، وأورد أحاديث صدرت عن النبي صلى الله عليه وسلم بوصفه إماما أعظم في مواضيع مختلفة اعتبرها نماذج وأمثلة في تحرير الموضوع.

1-الشورى وبناء السلطة والمشاورة في أدائها.
2- قلع الشجر وهدم الأبنية.
3-في قتال العدو بكل ما يمكن من الأسلحة.
4-في المصالحة والمهادنة قبل المعركة أوبعدها.
5-في إعطاء الأمان في الأفراد أو الدولة.
6-في شأن الاتفاقيات الدولية في شأن الأسرى والموقف منها.
7-في غنائم الحرب وأحكامها.
8-في إخراج المشركين من الجزيرة العربية.
9-في بناء الكنائس في ديار الإسلام.
10- في إلغاء السلام على غير المسلمين.

المداخلة الثالثة: إسهام المالكية في تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، د مولاي الحسين ألحيان

    عرض الباحث إسهامات المالكية في تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وضبطها. ونبه إلى المنهج المتبع لاستقصاء تلك الإسهامات من خلال دراسة الصنعة الحديثية عند الإمام مالك في النصوص الحديثية المعتبرة، وكذلك جهود فقهاء المالكية المهتمين بالحديث والمعتنين به عند استنباط الحكم وإصداره. والذين أبرزوا الموضوع في مناسبات متعددة عند التكييف والتنزيل، ليخلص البحث إلى وضع الضوابط المساعدة على تقنين تلك التصرفات. وخلص الباحث إلى أن الإمام مالك قد امتلك رؤية واضحة المعالم مكنته من التعامل مع الأخبار النبوية بمجموعة من الموازين والمعايير، وذكر منهجه في ذلك المرتكز على:؟؟ واستحضار القواعد العامة، والأصول المقررة، وكليات القرآن الكريم، وعمل أهل المدينة، وأقوال الصحابة وفتاويهم... واعتبرها ضوابط لفهم تلك التصرفات وملابساتها ووضعها في سياقها، وتنزيلها على الواقع كلما توفرت الظروف والمناسبات لذلك. وجاء عرضه مرتكزا على العناصر الآتية:

1-  تصرفات الرسول صلى الله عليه وسلم بين الفقه والأصول.
2- إسهام المالكية في تمييز هذه التصرفات وضبطها.

وفصل هذا العنصر إلى مباحث:
-  امتلاك مالك لرؤية نقدية فاحصة للأخبار.
- كون جيل مالك وشيوخه وأتباعه على منهجه في فهم تلك التصرفات.
- ضوابط لفهم تلك التصرفات على وجوهها الشرعية الحقيقية ومثل لذلك لنماذج تطبيقية لذلك.

 

 توصيات ندوة: " تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وأثره في تقليل الاختلاف"

    في إطار مشروع البحث العلمي لمؤسسة دار الحديث الحسنية، نظمت المؤسسة ندوة علمية دولية في موضوع: " "تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم ، وأثره في تقليل الاختلاف" وقد دعي للمشاركة في هذه الندوة ثلة من العلماء والأساتذة والباحثين المتخصصين من داخل المغرب وخارجه.
وقد سعت الندوة من خلال جلساتها ومناقشاتها إلى التعريف بجهود العلماء في تمييز أحوال النبي صلى الله عليه وسلم ، وما صدر عنه على وجه التشريع أو الإمامة أو الجبلة البشرية، مع التأصيل الشرعي ووضع القواعد الضابطة لذلك، كما أكدت الندوة ضمنيا على أهمية تمييز هذه الأحوال في تقليل الاختلاف في فهم السنة وتنزيل أحكامها.
وقد انتظمت الندوة في أربع جلسات، تخللتها مناقشات علمية خلص من خلالها المشاركون إلى نتائج مهمة بلوروا من خلالها مجموعة من التوصيات نجملها في ما يأتي:

على مستوى البحث العلمي الأكاديمي :
- الارتقاء بهذا الموضوع ليصبح مبحثا مستقلا من مباحث «السنة» في أصول الفقه له مقدماته وقواعده وضوابطه ودواعيه وأسبابه.
- تكليف فرق بحث بـ :
-1- إنجاز موسوعة تجمع الضوابط المميزة لتصرفات النبي صلى الله عليه وسلم ، من خلال كتب الأحكام وشروح الحديث، على أساس مراعاة ما هو عام في التشريع وما هو خاص، وعلى أساس دراسة قضايا الأعيان وتحرير الأقوال فيها مع الاستغناء عن الضعيف منها واعتماد القوي.
-2- إحصاء مفردات الموضوع من كتب السنة النبوية والمصادر المعتمدة في الفقه الإسلامي من مختلف المذاهب.
-3- إعادة تصنيف كتب السنة النبوية تصنيفا منهجيا يراعي التصرفات والأحوال النبوية.
-4- مراجعة كتب النوازل لاستخراج القواعد الفقهية التطبيقية المبنية على هذا التمييز.

على مستوى التدريس والتكوين :
- إدخال موضوع تصرفات النبي صلى الله عليه وسلم في مناهج أصول الفقه، والفقه لتعويد الطلبة على التعامل المنهجي مع السنة النبوية، ونشر هذا الوعي بأنواع التصرفات والأحوال، والإفادة منها في الدراسات الفقهية .
- اعتماد وحدات للدكتوراه في موضوع: « التصرفات النبوية التشريعية "الإمامة والقضاء والفتوى" ».

على الـمستوى العلمي الإشعاعي العام:
- إقامة ندوات أخرى في الموضوع بعناصر ومحاور ذات صلة بامتداداته وتشعباته العلمية.
- تنظيم ندوة في موضوع: "الاختلاف في الاستدلال بالسنة".
- تأسيس مركز أو معهد للدراسات والبحوث في السنة والتشريع.
- جمع الأبحاث والكتب والأطروحات التي تناولت الموضوع قديما وحديثا لحصر الجهود السابقة في هذا الموضوع، وطبع ما يصلح منها للنشر.
- وضع ملخصات مبسطة لأهم القضايا والنتائج المترتبة عن هذه الندوة وتوزيعها على أوسع نطاق متاح: جامعات- مؤسسات- تشريعية أو قضائية أو سياسية.
- طبع أعمال هذه الندوة في كتاب.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

إعلانــات المؤسســة

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
إعلان بخصوص الانتقاء الأولي الخاص بندوة: علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تنهي اللجنة العلمية المشرفة على ندوة: علوم القرآن الكريم إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة، أنها أنهت عملية الانتقاء الأولي للملخصات.

  وعليه، فإنها ستخبر أصحاب الملخصات المقبولة بمراسلة خاصة على بريدهم الإلكتروني.

نـــــــــدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

ديباجة الندوة

يومي الأربعاء والخميس 24-25 أبريل 2019

الديباجة

  إذا كان البحث في مفهوم العلم -بمعناه العام الشامل لكل أصناف العلم بما في ذلك «العلم الشرعي»- من أدق ما يمكن أن يتوجه إليه النظر، فإن البحث في منهجه ووظيفته وما يرتبط بكل ذلك من إشكاليات، لهو من أدق الدقيق من النظر، لما يتطلبه ذلك من حفر عميق في بنيات هذا العلم المعرفية، وأسسه المنهجية ومقاصده الوظيفية.

  ولئن كان هذا النوع من الدرس قد تُكلِّم فيه -بصور أو بأخرى- في بعض العلوم الإسلامية وخاصة منها علم أصول الفقه، وإلى حد ما علم الكلام، فإننا في مجال «علوم القرآن» ما زلنا نحتاج إلى نسج تصور عن طبيعة هذه العلوم: كيف تشكلت هويتها؟ و ما ملامح مناهجها؟ وما طبيعة وظائفها؟

  وإذا كان إثارة سؤال المفهوم والمنهج والوظيفة بالنسبة لسائر العلوم الإسلامية يعد طرقا لأحد أصعب المسالك في الدرس المعاصر لهذه العلوم؛ فإن الأمر إذا كان يتعلق بعلوم القرآن، فإنه يزداد صعوبة ومخاطرة، لأننا أمام صنف من العلوم تشعبت فروعها وتعددت فنونها، وتشابكت أغصانها مع أفنان علوم أخرى تداخلا وتكاملا، وإمدادا واستمدادا.

  لكننا -مع ذلك- في حاجة اليوم إلى إثارة هذه الأسئلة، والتفكير في تقديم الأجوبة المناسبة عنها، استكمالا لمسيرة المساءلة العلمية والمنهجية لعلومنا الإسلامية، من جهة، وإظهارا لخصائص «علوم القرآن» وخصوصياتها، وما يمكن الإسهام به لتجديدها، من جهة ثانية؛ خصوصا في ظل وجود حقول معرفية تضاهي هذه العلوم، وتزاحمها، بل وتدَّعي -أحيانا- أنها صالحة لتحل محلها، ونقصد هنا تحديدا ما بات يسمى بـ «الدراسات القرآنية المعاصرة».

  لذلك ارتأت مؤسسة دار الحديث الحسنية  أن تخصص ندوتها الدولية السنوية  لمدارسة موضوع:
«علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة».

  أما إشكالية المفهوم، فنتساءل فيها عن المقصود بـ «علوم القرآن»: هل هو مطلق دلالة الإضافة في المصطلح؟ فيدخل تحتها معنى «العلوم المضمَّنَة في القرآن»، أم إن المقصود بها تحديدا «العلوم ذات الصلة بالقرآن»،  بأيِّ صورة من صور التعلق كانت؟
 وما سر صيغة الجمع في هذه التسمية؟ هل لذلك علاقة بمطلق العدد، أم بطبيعة خاصة لهذه «العلوم» تميزها -ربما- عن باقي العلوم الشرعية والإنسانية التي صيغت تسميتها بصيغة الإفراد لا الجمع؟
 وما الحد الفاصل بين «العلوم» و«المباحث» و«الفنون»، وهي تسميات استعملها المؤلفون في «علوم القرآن»؟
وأي الاعتبارات كانت موجهة لتصنيف هذه «المباحث» و«الفنون» وترتيبها ضمن كتب علوم القرآن، أهي اعتبارات منهجية أم موضوعية أم فنية وشكلية؟.

  وأما إشكالية المنهج، فنتساءل فيها عن مدى إمكانية الحديث عن منهج واحد يحكم كل هذه العلوم -مع تعددها-، وإن كان ذلك كذلك فما هي ملامح هذا المنهج الذي وجه البحث والتأليف في علوم القرآن، وما هي مكوناته؟ وما هي خصائصه؟.

  ألا يمكن الحديث عن مناهج متعددة وليس عن منهج واحد، بحكم خصوصية القرآن الكريم، وطبيعة العلوم المتعلقة به والدارسة له؟

 ألا يمكن الحديث عن منهج لغوي، وآخر أصولي بحكم محورية اللغة والدلالة في عملية فهم القرآن وتفسيره واستنباط أحكامه، وعن منهج تاريخي روائي إسنادي يوجه البحث والدرس في مجال نزول القرآن وتاريخه وتوثيقه، وإلى أي مدى يمكن توسيع دائرة المناهج  ذات الصلة -بشكل أو بآخر- بعلوم القرآن؟

  وإذا كان ذلك كذلك، كيف نميز بين ما انبثق من هذه المناهج من موضوع هذه العلوم (وهو القرآن الكريم)، وما اقتُرض أو استمد من خارجه؟ وما الأثر المترتب على وجود هذين النوعين من المناهج، سلبيا كان أم إيجابيا؟

  وأما إشكالية الوظيفة، فنتساءل فيها عن ماهية هذه الوظيفة، وكيف نحددها انطلاقا من موضوعات هذه العلوم ومناهجها؟ وعن ماهية المقاصد التي جاءت هذه العلوم لتحقيقها؟ وما الذي تحقق منها إلى الآن؟، وما هي الأغراض التي لأجلها أُلِّفت كتب علوم القرآن، وهل تحققت في المتداول من هذه الكتب إلى الآن؟  وكيف نتمكن بفضل معرفة وظائف هذه العلوم ومقاصدها من تحديد ما يمكن أن يندرج تحتها ويدخل ضمن مسماها، وما لا يمكن.

  ثم كيف نوظف هذه العلوم لخدمة علوم أخرى تتقاطع معها وتتجاور، سواء في المجال الإسلامي خاصة (كعلمي الحديث وأصول الفقه، وعلوم اللغة...) أو في المجال الإنساني عموما (كاللسانيات وعلوم النص والخطاب، ومقارنة الأديان...)، وكيف تكون -في المقابل- هذه الوظائف والمقاصد موجهة لسبل الاستفادة من تلك العلوم المجاورة وتوظيفها لخدمة علوم القرآن.

  وكيف يمكن تقريب هذه المقاصد والوظائف إلى أذهان الباحثين والمشتغلين بعلوم القرآن، وجعلها موجهة لهم في الدرس القرآني؟

  إننا نهدف من وراء إثارة هذه الأسئلة إلى الإسهام في  تحرير بعض القضايا، وحل بعض الإشكاليات المتعلقة بأحد فروع العلوم الإسلامية ذات الصبغة المحورية، مستعينين بخبرات باحثين مختصين ومهمومين بالبحث العلمي في هذا المجال المعرفي الخاص، أو بما قاربه وجاوره من معارف.

محاور الندوة

  المحور الأول  ــ  علوم القرآن : إشكالية التسمية والمضمون

1) دلالات مصطلح «علوم القرآن» بين المتقدمين والمتأخرين
2)  «علوم القرآن» أم «علم القرآن» : إشكالية الوحدة والتعدد
3)  أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
4) علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
5) علوم القرآن و«الدراسات القرآنية المعاصرة»: حدود العلاقة وأبعادها

  المحور الثاني  ــ  إشكالية المنهج في علوم القرآن

1) مناهج علوم القرآن: إشكالية الوحدة والتعدد
2) مناهج علوم القرآن: إشكالية الأصيل والدخيل*
3) مناهج علوم القرآن: إشكالية التفرد والمشاركة
4)  مناهج علوم القرآن بين الخصائص والخصوصيات
5) مناهج علوم القرآن وإشكالية التقليد والتجديد

 المحور الثالث  ــ  علوم القرآن وإشكالية الوظيفة

1) بين الوظيفة والغاية والفائدة والثمرة والأثر
2) الوظائف العلمية والمنهجية العامة لعلوم القرآن
3) الوظائف العلمية والمنهجية الجزئية لمباحث علوم القرآن
4) علوم القرآن ووظيفة التفسير والبيان.
5) وظيفة علوم القرآن والعلوم المجاورة والمقاربة.

تحميل ديباجة الندوة العلمية الدولية علوم القرآن الكريم
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

برنــامـج نـدوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019

الجلسة الافتتاحية

9.00- تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.
9.15- كلمة السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.
9.30- كلمة السيد رئيس جامعة القرويين.
9.45- كلمة السيد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى.
10.00- كلمة السيد مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية.
10.15- كلمة اللجنة المنظمة.
10.30- استراحة.

 المحور الأول: أنواع علوم القرآن وإشكالية التصنيف
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة:  د.محمـد يسـف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى

مقرر الجلسة: د. بوشتى الزفزوفي

11.00- المحاضرة المؤطرة: علوم القرآن: نظرات في المفهوم والتاريخ والوظيفة، د. جميل مبارك (المغرب).
11.20- العرض1: التأليف في علوم القرآن: الجذور والتطور والبناء، د. أحمد كوري بن يابة السالكي (موريتانيا).
11.40- العرض2: علوم القرآن من إشكال التصنيف إلى وضع المفهوم، د. هشام مومني (المغرب).
12.00- العرض3: علوم القرآن الكريم: دراسة في أسباب تعددها والحاجة إلى تجددها، د. سعيد بن أحمد بوعصاب (المغرب).
12.20- العرض4: قراءة في مسار تداول علوم القرآن، د. عبد الله بنرقية، (المغرب).
12.50- مناقشة.

المحور الثاني: علوم القرآن والعلوم المقاربة: حدود العلاقة وتجلياتها
الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير

مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

13.20- العرض1: القرن الرابع الهجري كنافذة مضيئة على حلقة محورية في تأصيل علوم القرآن، د.سهيل إسماعيل لاهر (أمريكا).
13.40- العرض2: علوم القرآن بين علمي التفسير وأصول التفسير : دلالة المصطلح من خلال النشأة، دة.كلثومة دخوش (المغرب).
14.00- العرض3: في صلة علوم القرآن بأصول الفقه، دة. فاطمة بوسلامة، (المغرب).
14.20- العرض4: جمالية المصحف الشريف: الوراثة والإضافة لعلوم القرآن الكريم، د.إدهام حنش (الأردن).
14.40- مناقشة.
15.10- اختتام أشغال اليوم الأول. اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019  

المحور الثالث: إشكالية المنهج في علوم القرآن
الجلسة الأولى |  رئيس الجلسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال

مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

9.00- العرض1:المنهج في علوم القرآن: المفهوم والخصائص والخصوصيات، د. فريدة زمرد (المغرب).
9.20- العرض2: منهج البحث والتأليف في علوم القرآن بين التليد والطريف، د. رشدي طاهر(التايلاند).
9.40- العرض3: التأسيس اللغوي لعلوم القرآن: بحث في الجذور، د. عادل فائز (المغرب).   
10.00- مناقشة.

الجلسة الثانية |  رئيس الجلسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-

مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

10.30- العرض4: الدرس اللغوي في علوم القرآن: نحو تصور منهجي للتوظيف والاستثمار، د.عدنان أجانة (المغرب).
10.50- العرض5: تأثر علوم القرآن بعلوم الحديث: دراسة نقدية مقارنة، د.فواز المنصر سالم علي الشاووش (المملكة العربية السعودية).

11.10- العرض6: الاستمــداد الاصطلاحـي بين علـوم قراءات القرآن وعلـوم الحديث دراسة: في الجـوامـع والفـروق، د.محمد البخاري (المغرب).
11.30- مناقشة.
12.00- استراحة.

 المحور الرابع: علوم القرآن وإشكالية الوظيفة
الجلسة الثالثة |  رئيس الجلسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش

مقرر  الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

12.30- العرض1: الإمكانات التأويلية للمهمل من علوم القرآن: معهود العرب في عصر النزول نموذجا، أ.د. عبد الرحمان حللي (ألمانيا).
12.50- العرض2: استمداد التفسير من علوم القرآن: محاولة في بناء المنهج، د.نصر الدين وهابي (الجزائر).
13.10- العرض3: عُلومُ القُرآن: مُقدِّماتٌ لعِلْم بِناءِ الخِطابِ وتَماسُكِه، د.عبد الرحمن بودراع (المغرب).
13.20- مناقشة.

الجلسة الرابعة | رئيس الجلسة: د. محـمـد قجــوي
رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط

مقرر الجلسة: د.عبد الله بن رقية

13.50- العرض4: وظيفة علوم القرآن الكريم: المسار والمآل، د. مصطفى الزكاف (المغرب).
14.10- العرض5: نسق علوم القرآن: إشكالية المخرجات وصياغة الآليات وضرورة التجديد، رضوان رشدي(المغرب).
14.20- مناقشة.

اليوم الثاني: الجلسة الختامية

14.50- قراءات قرآنية
15.10- قراءة البيان الختامي.
15.30- قراءة التوصيات.
اختتام أشغال الندوة.

تحميل برنـامـج ندوة « علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة »

مداخلات الندوة

اليوم الأول: الأربعاء 18 شعبان 1440/ 24 أبريل 2019 

الجلسة الأولى برئاسة: د.محمـــد يســــف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى
مقرر الجلسة: د. الطيب المنوار

dr jamil mobarak

ahmed kouri

dr hicham momni

dr said bouassab

benrkya

الجلسة الثانية برئاسة: د. جميل مبارك رئيس المجلس العلمي لأكادير
مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

dr souhail laher

dr keltoume dekhouch

dr fatima bousellama

dr mohammed hanach

اليوم الثاني: الخميس 19 شعبان 1440/ 25 أبريل 2019

الجلسة الأولى برئاسة: د. سعيد شبار رئيس المجلس العلمي لبني ملال
مقرر الجلسة: د. طارق طاطمي

 dr rochdi tahir

adel fayez

dr farida

 الجلسة الثانية برئاسة: د.إدهام حنش عميد كلية الفنون والعمارة الإسلامية –الأردن-
مقرر الجلسة: د.عزيز الخطيب

adnane ajana

dr salim

albokhari

 الجلسة الثالثة برئاسة: د.توفيق عبقري أستاذ علوم القرآن والتفسير والقراءات بجامعة القاضي عياض، مراكش 
مقرر الجلسة: د.عبد الرحيم أيـت بوحديــد

 hallali

naser eddine wehabi

dr boudre3

 الجلسة الرابعة برئاسة: د. محـمـد قجــوي رئيس مؤسسة نور للبحوث والدراسات العلمية، أستاذ علوم القرآن والتفسير بجامعة محمد الخامس، الرباط
مقرر الجلسة:  د.عبد الله بن رقية

dr mostapha zegaf

dr redouane rochdi

إعلان عن محاضرة عميد كلية الشريعة بقطر

  بمناسبة زيارة وفد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر لمؤسسة دار الحديث الحسنية٬ يلقي عميد الكلية فضيلة الأستاذ الدكتور إبراهيم عبد الله الأنصاري محاضرة في موضوع:

مناهج كليات الشريعة وتحديات المستقبل:
كلية الشريعة بجامعة قطر نموذجا

  وذلك يوم الخميس 25 صفر 1441هـ / الموافق لـ 24 أكتوبر 2019 على الساعة الواحدة زوالا بقاعة الندوات المؤتمرات بمقر المؤسسة

والدعوة عامة

تحميل إعلان عن محاضرة عميد كلية الشريعة بقطر

إعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تتقدم اللجنة العلمية المشرفة على ندوة:

علوم القرآن الكريم:
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  بالاعتذار إلى كافة المراسلين الذين بعثوا بملخصات مشاركاتهم عن التأخر في الإعلان عن الملخصات المقبولة، وذلك بسبب تزامن موعد الإعلان مع فترة الاختبارات بمؤسسة دار الحديث الحسنية وعطلة العيد.

  وسيتم الإعلان عن نتائج الانتقاء الأولي قريبا إن شاء الله تعالى.

تحميل الإعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

قرار الدكتوراه

 مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية٬

 بناءا على قرار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رقم 930.08 الصادر في 12 ذي القعدة 1429 (11 نونبر 2008) بتحديد برامج التكوين ونظام الدراسات والامتحانات والمراقبة المستمرة للمعلومات بمؤسسة دار الحديث الحسنية٬ وبالأخص المادة 24 منه؛

 قرر تحديد تواريخ  إيداع   الملفات المتعلقة بالترشح للتسجل في مسلك الدكتوراه٬ والبث فيها٬ والتسجيل في المسلك المذكور  برسم السنة  الدراسية 2019-2020٬ وفق الجدول التالي:

   1.  يتم إيداع الملفات الخاصة باقتراح موضوع الدكتوراه من تاريخه إلى يوم 31 دجنبر 2019.

   2. آخر أجل لإبداء وحدة البحث المشرفة  على مسلك الدكتوراه رأيها في الملفات المقدمة هو يو 31 يناير 2020.

   3.  ينتهي قبول التسجيل في مسلك الدكتوراه يوم 28 يبراير 2020.

تحميل قرار الدكتوراه

إعلان عن مناقشة دكتوراه

  يعلن مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية عن مناقشة أطروحة دكتوراه أعدها الطالب عبد اللطيف أديمولا موكاجي تحت إشراف الأستاذ الدكتور أحمد بن الأمين العمراني  في موضوع:

أحكام الأسرة و تجديدها في المجتمع النيجيري :دراسة على ضوء الفقه المالكي و الاجتهادات الفقهية المعاصرة

  لنيل شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية العليا

  وتتكون لجنة المناقشة من السادة:

  • الأستاذ الدكتور أحمد بن الأمين العمراني رئيسا؛
  • الأستاذة الدكتورة فريدة زمرو عضوا؛
  • الأستاذ الدكتور عبد المجيد محيب عضوا؛
  • الأستاذ الدكتور عبد الواحد أكمير عضوا.

  وستجرى المناقشة يوم الثلاثاء 16 صفر 1441 موافق لـ 15 أكتوبر 2019 في الساعة العاشرة صباحا، والدعوة عامة.

تحميل إعلان عن مناقشة دكتوراه الطالب عبد اللطيف أديمولا موكاجي

 

إعلان عن تأجيل المحاضرة الافتتاحية 2019-2020

  تم  تأجيل   المحاضرة   الافتتاحية   في   البرنامج   العلمي   والثقافي   للموسم   الجامعي   2019  - 2020   لمؤسسة   دار   الحديث   الحسنية،   التي   سيلقيها   مدير   المؤسسة   فضيلة   الأستاذ   الدكتور   أحمد  الخمليشي  في  موضوع:  

أي مشروع  للبحث  العلمي  في  مؤسسة دار  الحديث  الحسنية؟

  وذلك  إلى  يوم    الخميس  26  محرم  1441هـ   الموافق لـ  26   شتنبر  2019  على الساعة   الحادية   عشر   صباحا   بقاعة   الندوات   المؤتمرات بمقر المؤسسة.

والدعوة عامة

 تحميل إعلان عن تأجيل المحاضرة الافتتاحية 2019-2020

إعلان عن محاضرة افتتاحية

في   سياق   البرنامج   العلمي   والثقافي   للموسم   الجامعي   2019  - 2020   لمؤسسة   دار   الحديث   الحسنية   يلقي   مدير   المؤسسة   فضيلة   الأستاذ   الدكتور   أحمد   الخمليشي   محاضرة    في   موضوع:  

أي مشروع  للبحث  العلمي  في  مؤسسة دار  الحديث  الحسنية؟

وذلك   يوم   الخميس  19  محرم  1441هـ   الموافق لـ  19 شتنبر  2019   على   الساعة   الحادية   عشر   صباحا   بقاعة   الندوات   المؤتمرات   بمقر  المؤسسة.

والدعوة عامة

تحميل الإعلان عن محاضرة افتتاحية

إعلان بداية الدراسة 2019-2020

  تنهي الإدارة إلى علم جميع الطلبة أن الدراسة برسم السنة الدراسية 2019-2020، ستنطـلق يـوم الإثنين 9 شتنبر 2019.

تحميل إعلان بداية الدراسة 2019-2020

تابعونـــا على

facebook circle graygrayyoutube circle graygooglelinkedin circle grayskype circle gray

النشرة البريدية

إبق على تواصل مع جديد مؤسسة دار الحديث الحسنية

موقع المؤسسة

مراسلة المؤسسة

 رقم 456، ملتقى شارعي النخيل والزيتون - حي الرياض – الرباط home

  2125.37.57.15.23+

telephone
  2125.37.57.15.29+ fax
 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. email