الرئيسية

فضـاء الطـالب

منشورات مؤسسة دار الحديث الحسنية

manchourat

مكتبة مؤسسة دار الحديث الحسنية

depliant-fac

المنظومة المندمجة لإدارة الشؤون التعليمية

logo konosys

جديد مؤسسة دار الحديث الحسنية

Untitled final

Nair Samira, Al-Qarawiyyine University, Dar El Hadith El Hassania Institution, Rabat

   A cultural brain-teaser: where is one likely to encounter such hostile comments: “il m’a fallu rencontrer l’Islam pour mesurer le péril qui menace aujourd’hui la pensée occidentale,” “L’Islam me déconcertait par une attitude envers l’histoire contradictoire à la nôtre et contradictoire en elle-même,” “grande religion qui se fonde moins sur l’évidence d’une révélation que sur l’impuissance à nouer des liens au-dehors.” The answer is not Marine Le Pen of the National Front of France, or Geert Wilder of Holland, or Jobbik of Hungary, or Donald Trump of the United States. We find these gratuitous and overly hostile statements in Tristes Tropiques, a book that was short-listed for the GoncourtPrize in the late 1950’s –a book highly-acclaimed for its outstanding ethnographic contents, critique of Western Civilization, celebration of so-called Primitive cultures in Brazil, and its philosophical insights. However, in one section of Part IX, Claude Lévi-Strauss rails against Islam, taxing it for its masculine aggression (as opposed to feminine faiths like Christianity and Bhuddism); for its inherent and endemic intolerance, for its oppression of people and cultures, as well as for other excesses.

   In trying to understand Claude Lévi-Strauss’s hostility, the paper proposes to test three hypotheses: Hypothesis1: on the basis of a statement by a French literary theorist to the effect that “literary works are always and already political” and, bearing in mind that the 1950’s was an era of decolonization, his criticism may well be an attempt to relieve the white man of his burden, as it were, and transfer it on Islam. Hypothesis 2: when the author penned his work he was a novice, utterly ignorant of the history of, and major contributions made by Islam, so he conveniently drew on the impressive body of Orientalist literature, rather than try to understand Islamic civilization and Muslim people, through a long, meticulous, and comprehensive cultural and ethnographic study. Hypothesis 3: as a Jewish anthropologist living in France, he may have had some sympathies with the nascent Jewish State and attempted to play the role of an apologist for it. Let us not forget that the circumstances attendant upon the establishment of the state proved utterly disastrous for Arabs and Muslims in Palestine. This hypothesis is plausible if we bear in mind that Lévi-Strauss, in the context of his comparisons between religions, he stated that Islamic thought was the most dangerous, but conveniently remained silent about Judaism. But, drawing on the theory proposed by Pierre Macherey, this silence is revealing and embarrassing, at the same time. Lévi-Strauss did not want to say anything about the violence perpetrated in the name of Judaism or, for that matter, how a people would be uprooted from its land just because of a promise allegedly made by Jehovah to his “Chosen people.” How convenient it is to divert attention from Judaism and focus it on Islam!

Bio-data:

   Samira Nair is Associate Professor currently serving at Dār Al-Hadīth Al-Hassania Institution. She joined the institution in 2007 upon the successful completion of a doctoral thesis at Mohammed V University in Rabat. The thesis focused on 19th Century American Sentimental Fiction offering a fresh contrapuntal reading of a representative corpus. Her interests are mainly literary and cultural and she has published a number of articles centered on cultural representation, literature, and teaching methodology.

إعلانــات المؤسســة

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
إعلان بخصوص الانتقاء الأولي الخاص بندوة: علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تنهي اللجنة العلمية المشرفة على ندوة: علوم القرآن الكريم إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة، أنها أنهت عملية الانتقاء الأولي للملخصات.

  وعليه، فإنها ستخبر أصحاب الملخصات المقبولة بمراسلة خاصة على بريدهم الإلكتروني.

إعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  تتقدم اللجنة العلمية المشرفة على ندوة:

علوم القرآن الكريم:
إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

  بالاعتذار إلى كافة المراسلين الذين بعثوا بملخصات مشاركاتهم عن التأخر في الإعلان عن الملخصات المقبولة، وذلك بسبب تزامن موعد الإعلان مع فترة الاختبارات بمؤسسة دار الحديث الحسنية وعطلة العيد.

  وسيتم الإعلان عن نتائج الانتقاء الأولي قريبا إن شاء الله تعالى.

تحميل الإعلان بخصوص ندوة علوم القرآن الكريم: إشكالية المفهوم والمنهج والوظيفة

التزام طلبة دار الحديث الحسنية البرنامج الدراسي 2018- 2019

  أنا الموقع(ة)  أسفله..................................................................

  الحامل(ة) لبطاقة التعريف الوطنية رقم...........................................

  المولود(ة)  ب.................................. في....................................

  الساكن(ة)  ب......................................................................................................................................

  رقم الهاتف................................................................................

  المقبول(ة)  لمتابعة الدراسة في مؤسسة دار الحديث الحسنية، برسم السنة الدراسية 2018-2019

  ألتـزم ما يلي:

  - احترام النظام الداخلي للمؤسسة ؛

  - المواظبة على حضور جميع دروس التكوين العلمي، وجميع حصص التداريب والأنشطة الموازية، حسب البرنامج المعد من طرف إدارة المؤسسة؛

  - إرجاع المنحة الدراسية التي أكون قد استفدت منها برسم المدة السابقة لتاريخ توقفي عن متابعة التكوين بصفة نهائية وبكيفية إرادية، أو برسم مدة انقطاعي عن متابعته بصفة مؤقتة دون مبرر مقبول من لدن المجلس الداخلي للمؤسسة، لمدة تفوق ثلاثين يوما.

الرباط في......................

التـوقيع:

تحميل التزام طلبة دار الحديث الحسنية البرنامج الدراسي 2018 - 2019

إعلان تجديد التسجيل 2018-2019

  تنهي الإدارة إلى علم طلبة المؤسسة أن عملية تجديد التسجيل برسم السنة الدراسية 2018-2019 ستبتدئ يوم 3 شتنبر 2018 وتنتهي يوم 7 منه والسلام.

الإدارة

تحميل إعلان تجديد التسجيل 2018-2019

إعلان الاستكتاب بالمجلة 2018

  تخبر هيئة تحرير مجلة "الواضحة" أنها بصدد إعداد العدد الثاني عشر (12) برسم السنة الجامعية 2017-2018؛

  وعليه فإنها تدعو جميع العلماء والباحثين الراغبين في نشر بحوثهم ودراساتهم العلمية موافاة هيئة التحرير بها في العناوين المثبتة أسفله في أقرب الآجال، ليتسنى لها القيام بإجراءات التحكيم.

التعريف بالمجلة:

  مجلة "الواضحة" هي مجلة علمية محكَّمة، تصدر عن مؤسسة دار الحديث الحسنية للدراسات العليا والبحث العلمي، التابعة لجامعة القرويين؛

  وهي مفتوحة في وجه الباحثين المغاربة والأجانب؛

  تنشر المجلة كل الدراسات والبحوث المتعلقة بالقرآن الكريم وعلومه، والحديث الشريف  وعلومه، والفقه وأصوله، والعقيدة والأديان، والفلسفة وفروعها، والاقتصاد الإسلامي، والدراسات القانونية ذات الصلة بالموضوعات الشرعية، ومختلف موضوعات الفكر الإسلامي المعاصر، سواء باللغة العربية أو باللغات الأخرى(فرنسية أو إنجليزية)؛

  تعرف بالأنشطة العلمية والثقافية التي تنظمها المؤسسة؛

  تعرف بالإصدارات العلمية الجديدة للسادة الباحثين العاملين بالمؤسسة وخارجها؛

  تتوفر المجلة على محكمين من داخل مؤسسة دار الحديث الحسنية، ومن خارجها في المجالات المذكورة لفحص الأبحاث والدراسات المقدمة؛

  تمنح هيئة التحرير شهادة المشاركة لأصحاب البحوث المقبولة للنشر، عرفانا بعطائهم العلمي؛

  صدر منها لحد الآن 10أعداد، والعدد 11 قيد الطبع.

قواعد النشر بالمجلة:

    1. يتحرى الباحث الجدة والعمق والقصد، والالتزام بالشروط العلمية والمنهجية المعروفة في البحث العلمي. 

    2. أن لا يسبق للباحث نشر مقاله في أي جهة من جهات النشر بما في ذلك النشر الإلكتروني؛

    3. يرفق الباحث مقاله بملخص يتراوح بين 10أسطر و20سطرا يوضح فيه إشكالية البحث ونتائجه؛

    4. يرفق الباحث مقاله بسيرته العلمية، مع رقم هاتفه المحمول وبريده الإلكتروني؛ 

    5. يلتزم صاحب المقال المقبول للنشر بإدخال التعديلات المطلوبة من قبل المحكمين وذلك قبل النشر النهائي للمقال؛

    6. يقدم الباحث مقاله مطبوعا على نظام Word بحجم 18 وبخط Traditionnel Arabic   في المتن و14 في الهامش. على أن لا يقل المقال عن 20صفحة ولا يتعدى 40صفحة مع ترك هامش3سنتم، وأن تكون المسافة بين الأسطر 1,5.

    7. يرسل الباحث مقاله عبر البريد الإلكتروني بنسختين، واحدة بصيغة بي دي اف(PDF)، وأخرى بصيغة وورد. ويمكن إرسالها، أو وضعها بالمؤسسة بنفس الصيغتين؛

    8. لا تلتزم المجلة بإرجاع المقالات والأبحاث التي لم تنشر لأصحابها؛

    9. يخبر الباحث الذي لم ينشر مقاله بنتيجة التحكيم؛

    10. تعبر المواد المنشورة في هذه المجلة عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المجلة أو المؤسسة؛

    11. يخضع ترتيب البحوث والمقالات داخل المجلة لأمور فنية، لا علاقة لها بصاحب المقال، ولا بقيمته العلمية. 

    12. ترسل البحوث باسم السيد مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية إلى: 456، ملتقى شارعي النخيل والزيتون، حي الرياض، الرباط. ص.ب: 6549، العرفان، الرباط. أو على البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

وفي انتظار مساهماتكم
 تقبلوا منا فائق عبارات التقدير والاحترام

تحميل الإعلان عن الاستكتاب بالمجلة للنشر عبر الأنترنيت 2018

تابعونـــا على

facebook circle graygrayyoutube circle graygooglelinkedin circle grayskype circle gray

النشرة البريدية

إبق على تواصل مع جديد مؤسسة دار الحديث الحسنية

موقع المؤسسة

مراسلة المؤسسة

 رقم 456، ملتقى شارعي النخيل والزيتون - حي الرياض – الرباط home

  2125.37.57.15.23+

telephone
  2125.37.57.15.29+ fax
 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. email

عدد زوار الموقع

429536
اليوم
الأمس
هذا الأسبوع
الأسبوع الماضي
هذا الشهر
الكل
818
1713
4840
353691
39821
429536